تا ثير 11/9/ علي المسلمين

يا مسلمين هل  كانت ال11/8 ايجابيا     علينا   ام سلبيا عليناوهل يجدى التفجير فهل القاعدة  تسلك     المسلك الصحيح

القاعدة ايمن الظواهري الاميركيين خصوصا والغربيين عموما الى اعتناق الاسلام، وذلك في شريط مصور بث عبر الانترنت اليوم . ويظهر في شريط الفيديو ومدته 48 دقيقة الاميركي آدم غادان الذي اعتنق الاسلام ويعتقد انه عضو في القاعدة وملاحق من مكتب التحقيقات الفدرالي الاميركي. وقدمه الظواهري على انه "عزام الاميركي".

ودعا الظواهري الذي ظهر مرتديا عمامة بيضاء "الشعب الاميركي خاصة والشعوب الغربية عامة" الى الاستماع الى عزام.
وقال "اخونا عزام الاميركي، اسال الله ان يكون ممن تحقق فيهم قول الحق، يحدثك حديث المشفق على قومه من المصير الذي ينتظرهم ويريد ان يخرج قومه من الظلمات الى النور".

واضاف الظواهري قبل ان يترك الكلمة ل"عزام الاميركي" الذي سبق ان وجه تهديدات بتنفيذ اعتداءات ضد الولايات المتحدة "اسمعوا له انما ما يحدثكم به خطير وجليل فهو يحدثكم عن المصير الذي ينتظر كل انسان وهي قضية في غاية الخطورة".

و كانت  أوساط اجهزة الاستخبارات الأميركية والغربية قد بدأت عملية رصد حثيثة لظهور شريط فيديو للمتشدد المصري أيمن الظواهري وذلك إلى جانب آدم قادان الذي يطلق عليه اسم "عزام الأميركي" تيمنا بعبدالله عزام الذي يعتبر الأب والمرشد الروحي لزعيم تنظيم (القاعدة) اسامة بن لادن. وفي العادة تبادر فضائية (الجزيرة) إلى بث مثل هذه الأشرطة لزعيم القاعدة ونائبه المصري. وانتظار أجهزة الاستخبارات لهكذا شريط يتزامن من ذكرى تفجيرات نيويورك الإرهابية الجوية في 11 سبتمبر 2001 التي تتهم الولايات المتحدة تنظيم القاعدة بالتخطيط لها وتنفيذها.  

  

وكان آخر شريط بثته فضائية (الجزيرة) التي تمولها حكومة الدوحة، خلال الهجوم الإسرائيلي على لبنان في الشهر الماضي، وهو تزامن كذلك مع أنباء قالت أن إيران افرجت عن سعد بن لادن، وهو نجل زعيم القاعدة، وقالت الانباء وقتها أن سعد بن لادن توجه إلى منطقة الحدود السورية اللبنانية في مهمة لتجنيد مقاتلين من السنة المتشددين لتنفيذ عمليات ضد القوات الإسرائيلية. وقالت شبكة سي إن إن الأميركية  أن مواقع الكترونية وثيقة الصلة بالجماعات الإسلامية المتشددة ذكرت في نشرات إخبارية لها أن الظواهري سيبث شريطا جديدا، ونقلت الفضائية الأميركية عن خبيرة شؤون مكافحة الإرهاب لورا مانسفيلد قولها إنّ هذه المواقع قالت إنّها ستظهر قريبا الظواهري إلى جانب عزّام الأميركي في شريط يحمل عنوان "دعوة إلى الإسلام."

 وكانت الاستخبارات الأميركية سي آي إيه كشفت في نوفمبر (تشرين الثاني) 2004 عن شخصية "عزام الأميركي" واسمه الأصلي آدم قادان، الذي أطلق تهديدات بتوجيه المزيد من الضربات الإرهابية ضد الولايات المتحدة في شريط فيديو. 

ويرجح مسؤولون في سي آي إيه أن قادان من ولاية كاليفورنيا الذي اعتنق الإسلام قبيل مغادرته الولايات المتحدة إلى جهة غير معلومة، هو "عزام الأميركي" الذي ظهر في شريط الفيديو الذي بثته قناة إخبارية في أواخر أكتوبر (تشرين الأول) 2004 ، وكانت مكتب التحقيقات الفيدرالي (إف بي آي) أكد هويته أيضا. ويطارد هذا المكتب قادان (26 عاما)ً، منذ وضعه في لائحة المشتبه بهم في مايو/آيار، لعلاقته بتهديدات إرهابية محتملة ضد الولايات المتحدة.

وقبل عامين، كان مسؤول استخبارات أميركي كشف أن الأجهزة الأمنية لا تعرف الجهة التي غادر إليها آدم الذي لا يواجه اتهامات بعينها بل تسعى الأجهزة الأمنية لاستجوابه. وكان قادان قال في مقتطفات من الشريط حيث كان يغطي وجهه وتحدث بإنجليزية فيها بعض اللكنة وقال إنه من اتباع اسامة بن لادن زعيم تنظيم القاعدة وشجب الأميركيين وقال انهم "مذنبون مذنبون مذنبون. انتم مذنبون كالرئيس بوش ونائبه تشيني." وتوعد المتحدث بهجمات جديدة على الولايات المتحدة أسوأ من الهجمات التي شهدتها في 11 سبتمبر/أيلول عام 2001 .

وقال "بعد عقود من الطغيان الأميركي والقمع حان دوركم لتموتوا. بإذن الله ستغرق شوارع أميركا بالدم مقابل كل قطرة دم لضحايا أميركا." وكان مدير مكتب التحقيقات الفيدرالية الأميركية روبرت موللر، قال إن قادان قام ببعض التراجم لتنظيم القاعدة.

 وكانت شبكة ABC بثت في وقت سابق شريط فيديو الذي توعد فيه رجل ملثم أطلق على نفسه ام "عزام الأميركي" بالمزيد من الهجمات الإرهابية ضد الولايات المتحدة، وذكرت الشبكة أن الحكومة الأميركية أخذت الشريط مأخذ الجد ووزعت نسخا منه على 13 مسؤولا أميركيا حاليا وسابقا ذكرهم المتحدث وعلى رأسهم الرئيس الأميركي بوش ونائبه ديك تشيني. وكانت الشبكة قد تحصلت على شريط الفيديو في باكستان. والقمع حان دوركم لتموتوا. بإذن الله ستغرق شوارع أميركا بالدم مقابل كل قطرة دم لضحايا أميركا." 

وفي الختام، يشار إلى أن مسؤول من سي آي إيه كان قال في حينه، ان الفيلم طرح فيما يبدو من قبل الجهاز الإعلامي للقاعدة ويحمل شعار الهيئة المنتجة لشرائط القاعدة ويحوي "دعاية تقليدية للقاعدة" لكنه صرح بأنه يبدو أنه خضع لعمليات مونتاج. وقالت مصادر حكومية أميركية انه من المسؤولين الاخرين الذين ورد ذكرهم في الشريط الى جانب بوش وتشيني تحدث الصوت عن جورج تينيت المدير السابق لوكالة المخابرات المركزية الاميركية وروبرت مولر مدير مكتب التحقيقات الاتحادي وجون اشكروفت وزير العدل.

 

 

 


Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: