Archive | May 2007

موريتانيا: النيابة العامة لاتمانع فى طرح ملف التعذيب على القضاء من جديد

موريتانيا: النيابة العامة لاتمانع فى طرح ملف التعذيب على القضاء من جديد

فى خطوة أعتبرها البعض تطورا جديدا فى تعاطي السلطات القضائية مع ملف انتهاك حقوق الإنسان أعلن النائب الأول لوكيل الجمهورية بولاية نواكشوط السيد أحمد ولد عبد الله بأن القضاء الموريتانى لايجد غضاضة فى طرح شكوى لدى الجهات المختصة حول تعذيب المعتقلين معربا عن ثقته فى القرار الذى ستتخذه المحكمة مهما كان الإحتمال.

وقال أحمد ولد عبد الله فى حوار مع قناة الجزيرة القطرية بأن الملف الآن أمام هيئة قضائية مستقلة هى وحدها من يمكنه تحديد الأدلة وتقييمها والحكم بناء على ذلك مؤكدا أن النيابة العامة ليست حريصة على إدانة أى مواطن ولامصلحة لها فى ذلك بل المصلحة فى إحترام القانون والعدل فى القضاء.

وحول التقارير التى تتحدث عن تعذيب المعتقلين قال ولد عبد الله بأن الأمر مدفوع به أمام المحكمة وستبت فيه وهى وحدها من يقدر الدفع وبامكانها إبطال المحاضر إذا تأكد لديها تعرض المعتقلين للتعذيب وهى من يمكنه وحده تحديد العقوبة المناسبة أو الحكم بالبراءة للمعتقلين.

وشدد النائب الأول لوكيل الجمهورية على حرمة التعذيب فى موريتانيا قائلا بأن النيابة العامة لاتمانع فى طرح قضية ضد أى شخص يشتبه فى مخالفته للقانون وأن أبواب القضاء مفتوحة للجميع.

نواكشوط : فقراء موريتانيا يواجهون أسوء موجة من العطش

نواكشوط : فقراء موريتانيا يواجهون أسوء موجة من العطش!!

هكذا تبدوالحياة عند نقاط تجمع المياه!!

يواجه آلاف الفقراء داخل العاصمة الموريتانية نواكشوط اسوء موجة عطش تعيشها العاصمة منذ سنوات وسط قلق متزايد بين صفوف السكان بسبب تفاقم ظاهرة العطش وغياب صهاريج المياه مما دفع مئات الاسر الى الغاء بعض الوجبات الغذائية المعتادة تأمينا لشربة ماء للأطفال والشيوخ اللذين لايستطيعون التحرك لجلب الماء فى وقت ارتفعت فيه درجة الحرارة إلى أعلى معدلاتها هذا العام.

وفى حى "الدار البضاء" بالرياض وحى بوحديده الفقير بتوجنين وبقية أحياء المقاطعة (العسكرى والإدارى وملح) يواجهون السكان خطر الموت عطشا بسبب انعدام مصدر للمياه داخل العاصمة وإحجام الدولة الموريتانية حتى الآن عن التدخل فى انتظار 2009 موعد انطلاقة مشروع آفطوط الساحلى والذى تعلق عليه الحكومة كل الآمال لارواء ظمإ السكان الأكثر فقرا داخل نواكشوط.

مقاطعة "توجنين" والتى تمر منها الأنابيب المزودة للعاصمة بالماء هى الأكثر تضررا بينما تتمتع بعض المقاطعات الأخرى برخاء مائى قلل من الشعور بمعانات الآخرين خصوصا داخل الطبقة الحاكمة فى تفرغ زينه ولكصر وأحياء واسعة من عرفات كما يقول أحد المتضررين.

حينما تترك السلطة تزويد مواطنيها بالشراب لعربات الحمير!!

غلمان صغار يتجهون فجر كل يوم الى وسط العاصمة نواكشوط (كبتال) على الحمير وبعربات متهالكة من أجل الظفر ببرميل ماء أو إثنين طيلة اليوم بغية تزويد الأحياء التى أنطلقوا منها بالماء وبأسعار خيالية بلغت يوم أمس الأربعاء 09/05/2007 (1100 أوقية) أى حوالى ثلاث دولارات وذلك فى أحياء يقل فيها دخل الفرد الواحد عن "دولار واحد" فى اليوم وفق الجهات الرسمية.

نفس الغلمان باتوا مصدر إزعاج لذويهم بعد أن تكرر تخلفهم كل يوم عن الموعد المحدد (منتصف النهار) وهو مايسفره العاملون على عربات الحمير بغياب نقاط تجمع مياه فى أماكن قريبة وبشدة الإزدحام على النقاط القليلة المتوفرة داخل العاصمة بعد أن باتت الصهاريج المتوجهة الى المناطق الراقية فى العاصمة المحتكر الرئيسى لأغلب تجمعات المياه.

فى حيى بوحديده الفقير بالعاصمة نواكشوط تقول إحدى السيدات وهى متأثرة بصعوبة الأوضاع ل"الأخبار" أنها أضطرت لشراء قنينة ماء اصطناعية ب 200أوقية (اسعار المياه تقارب أسعار البنزين) وذلك لإعداد الطعام لوالدتها المريضة بعد ان عازها قدح ماء من الجيران.

وترجع السيدة "ف/م" أسباب المأساة الى غياب الدولة الموريتانية وعجزها عن توفير أدنى مقومات الحياة لآلاف السكان فى العاصمة وهم يواجهون خطر الموت عطشا هذه المرة بعد أن فعل الجوع فعلته خلال السنوات الماضية وأنهك آخرين.

وترى السيدة (ف/م) وهى موظفة بسيطة فى إحدى القطاعات الحيوية تتقاضى راتبا يبلغ 30 ألف أوقية أنها لاتسطيع ضمان المياه لأسرتها البالغ عدد أفردها 5 أشخاص من راتبها المحدود بعدما باتت براميل المياه فى نواكشوط أرفع سعر من البترول فى النقاط الساخنة العالمية بسبب شح المياه.

ويقول "أمبارك " وهو غلام دون سن الرشد بأنه يتكسب من بيعه للمياه على عربة الحمير غير انه بات يعانى من صداع الرأس بسبب طول الإنتظار عند نقاط المياه وسط العاصمة وطول الطريق التى يقطعها يوميا مرتين على الأقل بين "كبتال" وتوجنين" (12 كلم على الأقل) ،كما أنه دخله تراجع مع انقضاء الشتاء بشكل ملحوظ دفعه على الإعتماد على الدين بشكل رئيسى لتسديد حاجيات أسرته الفقيرة التى هجر المدرسة من أجلها قبل سنوات.

القوى السياسية ملأت الدنيا شعارات وغابت عن هموم المواطنين!!

أما "الزينه" والبالغه من العمر 45 سنة فقد وصلت إلى العاصمة قبل 15 سنة اثر الجفاف الذى ضرب المناطق الشرقية مع زوجها العامل فى سوق الماشية" شرق العاصمة نواكشوط بحى تنويش الفقير لكنها لم تعش منذ وصولها العاصمة فترة أصعب عليها من هذه الايام بسبب قلة الماء وارتفاع درجة الحرارة وعجز الجهات المسؤولة عن توفير الخدمات الضرورية للمواطنين.

وتقول "الزينه" وهى تتحسر على السنوات الماضية التى قضتها تبذر الماء أنها مصممة على العودة إلى الحوض الشرقى لأنها جاءت هربا من المجاعة قبل سنوات عن أهلها واليوم مجبرة على مغادرة العاصمة هربا من العطش وخوفا على حياة أبنائها الصغار.

ومع إرتفاع درجة الحرارة وشح المياه داخل العاصمة نواكشوط قررت "الأخبار" فتح تحقيق عن "سكان العاصمة والعطش" لنقل هموم المواطن البسيط الذى يواجه الموت عطشا بعد أن أغرقته شعارات السياسيين طيلة الأشهر الماضية ونقلها للرأى العام عل تحركا عاجلا يضع حدا للمأساة.

القبض على مجموعة من كبار تجار الخمور في العاصمة نواكشوط

    

القبض على مجموعة من كبار تجار الخمور في العاصمة نواكشوط  9.5.2007-13:53

    ألقت مفوضية مكافحة المخدرات الليلة قبل البارحة القبض على مجموعة من كبار موزعي الخمور في العاصمة نواكشوط.

    وتم الكشف في هذه العملية على كميات كبيرة من الخمور من أنواع "ميستر" و "كورد ونس"..و تم نقل الشحنة في رحلتين بين المفوضية المكلفة بمكافحة المخدرات و مخزن الخمور المتواجد في منطقة المفوضية حسب مصدر أممني.
و قد تم نقل الشحنة الأخيرة في سيارة تويوتا تابعة لنفس المفوضية، وكشفت العملية التي تمت في ساعات متأخرة من ليلة البارحة عن ضلوع احد الصينيين في العملية بالتشارك مع بعض الموريتانيين حسب مصدر امني موثوق.
و قال احد عناصر المفوضية ان القبض على هذه المجموعة يعتبر خطوة في طريق تطويق تجارة الخمور في موريتانيا وخاصة العاصمة نواكشوط.
و كان الرقيب "لمجد ولد محمد محمود" بمساعدة وكيلي الشرطة "محمد فال و لد دي و "بي ولد احمد" قد تمكن من كشف مخزن الخمور المذكور بعد متابعات مكثفة.
و في ساعات قادمة من اليوم قد تتوفر تفاصيل اكثر عن العملية التي لا زال التحقيق فيها مستمرا.

 


 

النيابة العامة ترجح فرضة إغتيال المواطن محمد السالك ولد غدور

النيابة العامة ترجح فرضة إغتيال المواطن محمد السالك ولد غدور

أعلنت النيابة العامة اليوم الأربعاء 09/05/2007 عن إعتقادها بأن السيد محمد السالك ولد غدور قد قضى خنقا قبل الإجهاز عليه من قبل مجهول كما سرقت سيارته التى كان يستغلها وترك فى منزل مهجور وقد تحللت جثته قبل العثور عليه يوم أمس الثلاثاء.

وكان سكان الحى الواقع قرب المستشفى العسكري بانواكشوط قد عثروا يوم أمس الثلاثاء 08/05/2007 على جثمان متحلل، ذكرت مصادر وكالة الجمهورية انه لمحمد السالك ولد قدور(38).

وقال وكيل الجمهورية السيد بن أعمر ولد فتى، اليوم الأربعاء 09/05/2007 لوسائل الإعلام الرسمية بأن الجثمان عثر عليه متحللا داخل غرفة من منزل غير مسكون لذوي الضحية في مقاطعة لكصر قرب المستشفى العسكري وبأن التحريات الأولية ترجح أن يكون الضحية مقتولا على احتمال الموت الطبيعي.

وأضاف أن التحقيق في ملابسات الجريمة متواصل على يد الجهات الأمنية، وأن الطبيب الشرعي الذي فحص الجثة في مكان الحادثة لاحظ آثار الخنق على عنقها.

وفي اتصال مع اخو المغدور قال انه اتصل عليه عدة مرات لا كنه لم يجب ففزع عليه وذهب اليه فوجده جثة  رحمه الله   

موريتانيا والمخدرات

موريتانيا تستحق منا العمل والكد ولايجب تركها تقع فريسة المجرمين والمهربين الذين يريدون تخريبها فهي  بلدنا وعلينا حمايته من هاذه العصابات القذرة التي  تستخف بنا وتريد جعل هذه        التراب الطاهرة ممرا للمخدرات  والممنوعات  ولايجب علينا التغاضي عن مايحدث   

الحكومة الموريتانية تعلن رسميا عن توقيف سبعة أشخاص وحجز طائرتين

الحكومة الموريتانية تعلن رسميا عن توقيف سبعة أشخاص وحجز طائرتين

الناطق باسم الحكومة مع وزير الثقافة والإتصال(الأخبار)

قال السيد عزيز ولد داهى وزير الوظيفة العمومية وعصرنة الإدارة الناطق باسم الحكو مة الموريتانية مساء اليوم الإثنين07/05/2007 فى مؤتمر صحفى مشترك مع وزير الثاقة والإتصال السيد أحمد فال ولد الشيخ بأن الحكومة الموريتانية شكلت لجنة أزمة لمتابعة موضوع المخدرات وأن الجهات الأمنية المسؤولة أوقفت سبعة أفراد بينهم أجانب كما صادرت كميات كبيرة من النقود وبعض الأشياء الأخرى.

وكشف الوزير عن احتجاز مروحيتين فى العاصمة الإقتصادجية نواذيبو –عكس ماذهبت إليه إدارة الأمن – وذلك لعلاقتهما بالملف المفتوح فى قضية المخدرات كما أستمعت الجهات الأمنية الى حوالى ثلاثين شخصا تم توقيف سبعة أفراد منهم بعد الإشتباه فى علاقتهم بالموضوع.

وشدد الوزير على أن الحكومة الجديدة ماضية فى مواجهة الفساد ومحاربة كل أشكاله بغية نشر العدالة بين الناس وأن لا أحد فوق القانون مهما كان منصبه رافضا إعطاء أسماء المعتقلين السبعة أو الجهات التى يشتبه فى علاقتها بالموضوع لأسباب تتعلق بسرية التحقيق معربا عن أمله فى إكتمال التحقيقات بشكل سريع لإطلاع الرأى العام على تفاصيل الملف.

وقال الوزير أن مبالغ مالية طائلة تم ضبطها الأول منها مبلغ قدره بحوالى عشرين مليون أوقية بينما قدر المبلغ الثانى بحوالى 820 ألف يورو تم ضبطها داخل باص من نوعية "هوندا" مع تويوتا أبرادو و140 جهاز تلفون وبعض الأشياء الأخرى فى حاوية بالميناء كانت موجهة لمواطن موريتانى رفض الكشف عنه غير أن مصادر مقربة من التحقيق قالت فى وقت سابق بأن نجل الرئيس السابق السيد سيد محمد ولد هيداله.

وقال الوزير بأن السلطات ماضية فى تحقيقاتها الجادة والمستقلة وأن خمسة أشخاص تطلبهم السلطات لهم علاقة بالملف يعتقد أن من بينهم الشخص الرئيسى فى العملية المعقدة مؤكدا أن لاتراجع عن متابعة الملف مالم تعرف كل التفاصيل وينال كل شخص جزاءه وفق محاكمة عادلة.

وفى سياق منفصل قال الوزير المكلف بالوظيفة العمومية وعصرنة الإدارة الناطق باسم الحكومة الموريتانية بأن تعليمات واضحة أعطيت لوزير العدل الجديد السيد الإمام ولد تكدى من رئيس الجمهورية سيد ولد الشيخ عبد الله بغية إنهاء ملف المعتقلين الإسلاميين وفى أسرع وقت ممكن.

مصرع خمسة أشخاص غرقا على الحدود بين موريتانيا والسينغال

مصرع خمسة أشخاص غرقا على الحدود بين موريتانيا والسينغال

الوزير الأول الحالى تعهد بجسر بين البلدين فى الحملات ؟!

أكدت السلطات السينغالية اليوم الإثنين 07/05/2007 مصرع خمسة أشخاص على الاقل وفقد خمسة آخرين إثر غرق زورق مساء أمس في نهر السنغال على الحدود بين موريتانيا والسنغال،بينما لايزال البحث جار عن الخمسة المفقودين دون جدوى.

وذكر مصدر في مركز وواندي للشرطة القريب من مكان الحادث وفق مانقلته وكالة الأنباء السعودية التى أوردت النبأ أنه تم إنتشال خمس جثث ولا يزال خمسة أشخاص آخرين مفقودين. وأشار الى ان سبب حادث الغرق عدم قدرة الزورق على استيعاب عدد الركاب الذي كان عليه دون ان يحدد عددهم وفق المصادر السينغالية ذاتها.