السطات تنزعج من نداء إستغاثة وجهه أحد عمد البلديات داخل البلاد

السطات تنزعج من نداء إستغاثة وجهه أحد عمد البلديات داخل البلاد

سيداتى ولد مينى(الأخبار)

علمت وكالة أنباء "الأخبار" المستقلة من مصادر رسمية بولاية الحوض الغربى شرق البلاد (800 كلم من العاصمة) أن والى الولاية أعرب عن إنزعاجه الشديد من نداء إستغاثة وجهه أحد عمد المجالس المحلية للرأى العام الوطنى والدولى من أجل إنقاذ سكان بلديته المنكوبة بسبب الجفاف الذى يهدد مناطق واسعة من البلاد،وطالب من خلاله بتقديم مساعدات عاجلة للسكان.

وتقول المصادر ذاتها للأخبار إن الوالى أستدعى يوم أمس الخميس 14/06/2007 عمدة بلدية "أنصفنى" التابعة لولاية الحوض الغربى السيد سيداتى ولد مينى وأبلغه إحتجاجه الشديد على الرسالة المفتوحة التى وجهها قبل أيام من أجل إغاثة السكان المنكوبين بسبب نقص المياه والأغذية وسط موجة من الحرارة الشديدة.

وقال الوالى وهو غاضب بأن مثل هذه الرسائل كان ينبغى أن تكون موجهه للسلطات المحلية فى الولاية لتأخذ طريقها إلى الجهات العليا قبل أن تكون موجهة للرأى العام.

نفوق الماشية يهدد حياة آلاف السكان داخل البلاد(الأخبار)

وأخذ الوالى على رسالة العمدة – التى نشرت وكالة أنباء "الأخبار" المستقلة نسخة منها – بأنها حملت ختما رسميا من شأنه إحراج السلطات العليا كما أن الحاجة لم تك محددة ولا وجهة الرسالة غير أن العمدة دافع عن قرار المجلس البلدى وفق المصادر ذاتها وأعتبر أن حاجة السكان الماسة لاتتطلب روتينا إداريا كالذى تعيشه البلاد منذ سنوات وأن الوضع الإنسانى للسكان جد خطير رافضا إنتقادات الوالى التى وصفت بالشديدة.

ويأتى غضب والى ولاية الحوض الغربى من نداء الإستغاثة الذى وجهه المجلس البلدى للعالم من أجل التدخل لوضع حد للمأساة التى يعيشها السكان بعد غضب رئاسي مماثل أطاح بمفوض الحماية الإجتماعية السابق بعد نداء إسغاثة وجهه للشركاء الإجتماعيين قال فيه إن البلاد تواجه أسوء موجة جفاف عرفتها البلاد منذ سنوات وأن ثلث السكان مهدد بالمجاعة مالم تتدخل السلطات الإدارية.

وتتجاهل الحكومة الموريتانية الوضعية المزرية لسكان المناطق الحدودية الأكثر فقرا رغم إقرار مرصد الأغذية التابع للحكومة الموريتانية بوجود مجاعة فى البلاد بعد مسح أجراه داخل مناطق واسعة من موريتانيا،ويقول الوزير الأول السيد الزين ولد زيدان إن بلاده تواجه وضعا صعبا وأن الدولة تواصل تدخلها المعتاد فى المناطق الأكثر تضررا ، غير أن مصادر "الأخبار" فى مفوضية الحماية الإجتماعية تقول بأن أى تحرك لم يرصد حتى الآن من قبل المفوضية المكلفة بمثل هذه الحالات منذ نداء الإستغاثة الذى وجهته الدولة الموريتانية لشركائها فى التنمية قبل أسابيع.

ويقول مراسل للأخبار إن وضع السكان فى الولايات الشرقية يزداد سوء كل يوم بعد إرتفاع درجة الحرارة إلى أعلى معدلاتها خلال العام الجارى وأن حالة من الخوف تساور السكان بعد نفوق مئات الرؤوس من الماشية وعجز الأبار التقليدية عن توفير كميات كافية من الماء لرى ظمإ السكان الأكثر تضررا وخصوصا فى ولايات الحوضين ولعصابة.

وزادت المشاكل الحدودية بين موريتانيا ومالى الأزمة تفاقما بعد أن رفضت السلطات الحدودية بين البلدين السماح لآلاف المواشى القادمة من موريتانيا الدخول إلى أراضيها بعد توتر ساد المناطق الحدودية قبل أيام سارع الطرفان لإحتوائه.
………………..
نواكشوط : فقراء موريتانيا يواجهون أسوء موجة من العطش!!

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: