ما يشغلنا هو قضية التعذيب في السجون الموريتانية

 : ما يشغلنا هو قضية التعذيب في السجون الموريتانية

من اليمن: فاطمة امباي، الصديق كابا، أوليفيير فوكس (الأخبار)

نظمت الفدرالية الدولية لحقوق الإنسان ندوة صحفية بالعاصمة نواكشوط اليوم الجمعة (07/09/2007) . الندوة التي احتضنها فندق "نوفتيل اطفيله" خصصت لاستعراض تقرير للمنظمة حول التعذيب في موريتانيا حمل عنوان: "قضية الإسلاميين" التعذيب باسم "محاربة الإرهاب".

"الصديق كابا" المحامي والرئيس الشرفي للفدرالية ، قال في مداخلته إن التقرير نتاج زيارة قام بها وفد من المنظمة ضم أخصائيين في علم النفس وعلم الاجتماع، إلى موريتانيا شهر فبراير الماضي، التقت خلالها كل الأطراف: الدولة الموريتانية ممثلة في رئيس المجلس العسكري للعدالة والديمقراطية، ووزير العدل في الحكومة الانتقالية، المحامين، وأهالي المعتقلين الإسلاميين [من التيار السلفي] والمعتقلين أنفسهم. وقال إن منظمته مرتاحة لوجودها في موريتانيا، بعد أن ظلت لفترة طويلة تناضل من أجل حقوق الإنسان في هذا البلد من خارج حدوده، وأضاف: "لقد واكبنا كل الخروقات التي عانت منها حقوق الإنسان في موريتانيا وما يشغل بالنا الآن هو التعذيب وقضايا الإرث الإنساني وقضية المبعدين.. نهنئ العدالة الموريتانية بما تحقق على مستوى استقلال القضاء، خصوصا من خلال الأحكام الأخيرة في قضية الإسلاميين".

المحامي والمكلف بمهمة في الفدرالية السيد: "أوليفيرفوكس" قال في كلمته إن التقرير الذي أعدته منظمته ونشرته على موقعها على الإنترنيت، والذي استعرضت من خلاله ما أسماها "مأساة الإسلاميين الذي اتهموا من طرف المجلس العسكري للعدالة والديمقراطية بارتكاب جرائم المس بأمن الدولة" وتعرضوا للتعذيب بـ"الجكور" من طرف "قوات الأمن من أجل انتزاع اعترافات، في مدة الحجز التحفظي" وسجل التقرير ما أسماها "خروقات كبيرة" مثل:

– "احتجازات في أماكن سرية"
– "تجاوزات ممنهجة لمدة الحراسة النظرية"
– الغياب الكلي للمحامين في مراحل التحقيق الأولى" كما أوصى السلطات الموريتانية باتخاذ بعض الإجراءات الضرورية للقضاء على التعذيب "وبصفة خاصة تجريم التعذيب في التشريع الداخلي .. تنظيم ومراقبة الحراسة النظرية .. وفرض حضور المحامين في مراحل التحقيق الأولى والتكوين حول حقوق الإنسان للموظفين المكلفين بتطبيق القانون" وقوات الأمن على وجه الخصوص. كما طالبت الفدرالية " بإنشاء لجان تخول لكل الضحايا معرفة الحقيقة وجبر الأضرار ومتابعة الجلادين"

المحامي: محمد الأمين ولد أبتي تولى عملية الترجمة (الأخبار)

الندوة أديرت من طرف المحامية البارزة رئيسة الجمعية الموريتانية لحقوق الإنسان، ونائبة رئيس الفدرالية: فاطمة امباي. وبحضور المحامي: محمد الأمين ولد أبتي وآخرين.

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: