حزب الإسلاميين يحي ذكرى انتفاضة الأقصى ودعوات بقطع العلاقات

حزب الإسلاميين يحي ذكرى انتفاضة الأقصى ودعوات بقطع العلاقات

مطلب قطع العلاقات يمثل إجماعا لأغلب القوى

أحيى حزب التجمع الوطني للإصلاح والتنمية ذو التوجهات الإسلامية، بمقره مساء أمس الجمعة (28/09/2007) أمسية سياسية بمناسبة الذكرى السادسة لـ"انتفاضة الأقصى" وتحدث في المناسبة كل من رئيس الحزب الأستاذ محمد جميل ولد منصور.

والأمين العام للرباط الوطني لمناهضة الاختراق الصهيوني وقادة أحزاب وشخصيات أبرزهم زعيم المعارضة الديمقراطية في موريتانيا السيد: أحمد ولد داداه، والنائب البرلماني من كتلة المستقلين الأستاذ: سيدي محمد ولد محم، كما تميزت الأمسية بكلمة عبر الهاتف من بيروت لعضو المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) الأستاذ: أسامة حمدان، ومثل عن سفارة فلسطين في موريتانيا الأستاذ: داوود أبو رحمة.

وتضمنت التظاهرة قراءتين شعريتين مع الشاعر والنائب البرلماني: أحمدو ولد عبد القادر، والشاعر التقي ولد الشيخ.

ودعا المتدخلون إلى قطع العلاقات الموريتانية الإسرائيلية معتبرين أن ذلك يمثل إجماع الشعب الموريتاني.

أسامة حمدان تحدث في كلمته عن الأوضاع الفلسطينية الداخلية، قائلا " متى اعتبرنا العدو أصدقاء حتى نقلق عندما يصنفنا "كيانا معاديا"، وتعهد حمدان بمواصلة الكفاح المسلح" قائلا "إنه ليس خيار الشعب الفلسطيني أو خيارحماس، وإنما خيار الأمة بأسرها، مؤكدا على فشل مؤتمر السلام القادم"

الأمين العام للرباط الوطني لمناهضة الاختراق الصهيوني، تحدث عن منجزات الانتفاضة الفلسطينية قائلا إنها كبدت " العدو الإسرائيلي خسائر فادحة بشرية اقتصادية واستراتيجية" مبرزا أرقام تراجع الا ستثمار الخارج في إسرائيل وتراجع النمو القتصادي بأرقام كبيرة.

ممثل السفارة الفلسطينية قدم شهادة حول الانتفاضة وقطاع غزة قائلا: "أنا من قطاع غزة، ولي ابنان من حركة حماس، ولا أخفيكم أن الانتفاضة قامت بجهود هذا الفصيل وهو الذي أعاد للمقاومة حيويتها، وطهرت القطاع من الفساد الأخلاقي .."

زعيم المعارضة، رئيس تكتل القوى الديمقراطية تحدث عن المناسبة ومصادفتها لشهر رمضان الكريم منوها بما يحمله هذا الشهر من معاني الجهاد والبذل، داعيا إلى الوحدة بين كل أبناء الشعب الفلسطيني "لأن قضية فلسطين تحتاج شعبا موحدا"

من اليمين : داوود أبو رحمة، المصطفى ولد عبيد الرحمن

النائب البرلماني سيدي محمد ولد محم قال إن المتغيرات الاستراتيجية، جغرافيا وديمغرافيا تسير في غير صالح "الكيان الصهيوني" وتحدث عن الوعد الرباني بزوال دولة إسرائيل، منوها بنتائج الحرب الأخيرة في لبنان التي قال "إنها أول مرة تتوقف فيها الحرب وصواريخ المقاومة ما تزال تنهمر على إسرائيل"

أما رئيس الحزب فذكر في كلمته بثوابت القضية الفلسطينية، وأنحى باللائمة على مسار التسوية قائلا: "لقد جرب العرب التنازل في الدار البيضاء، وعمان، وتونس، ومدريد دون أن يحصلوا على أي شيء، تنازلوا عن فلسطين التاريخية وعن جزء من القدس، وها هو الحديث يجري عن حق العودة" وقال ولد منصور، في رد ضمني على بعض المتحدثين، "نحن نقف على الحياد بين إخوتنا لا ندعم فصيلا على الآخر، لكننا مع خيار المقاومة نقولها بشكل لا لبس فيه" وشدد على دعم المقاومة المشروعة في فلسطين والعراق وأفغانستان، مفرقا بينها وبين ما أسماه "عملا طائشا يزعج خائفا في الجزائر، او ضعيفا في المغرب،

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: