Archive | October 2007

الوزير الأول يستعرض أداء حكومته ويرد على مجمل القضايا المطروحة

الوزير الأول يستعرض أداء حكومته ويرد على مجمل القضايا المطروحة

أكدت مصادر رسمية في الوزارة الأولى مساء اليوم الإثنين 29-10-2007 ماتردد قبل يومين من عزم الوزير الأول الموريتاني السيد الزين ولد زيدان عرض عمل حكومته خلال الأشهر الماضية أمام الرأي العام في وقت صعدت فيه المعارضة الموريتانية لهجتها تجاه السلطة وكسفت فيه انتقادها للأداء الحكومي بشكل عام.

وقالت المصادر ذاتها للأخبار إن الوزير الأول سيقدم حصيلة عمله الحكومي في مؤتمر صحفي يوم غد الثلاثاء 29-10-2007 بقصر المؤتمرات كما سيرد على جميع الاستشكالات التي يطرحها الرأي العام هذه الأيام.

ويأتي قرار الحكومة بعرض حصيلة عملها للرأي العام قبل يوم واحد من مهرجان تعد له المعارضة السياسية في العاصمة نواكشوط للضغط على الحكومة من أجل تسريع وتيرة الإصلاح السياسي في البلاد وقال محمد ولد مولود وهو قيادي معارض بارز اليوم الإثنين 29-10-2007 إن المعارضة قررت العودة للشارع للاستعانة به من اجل حمل الحكومة على الإصلاح والتقيد بوعود التغيير.

قضاة نواكشوط يراجعون النصوص القانونية لتعزيز الحريات العامة في البلاد

قضاة نواكشوط يراجعون النصوص القانونية لتعزيز الحريات العامة في البلاد

نظمت وزارة العدل الموريتانية اليوم الاثنين 29-10-2007 ملتقى لاستعراض المنظومة القانونية الحديثة المرتبطة بالحريرات العامة في موريتانيا ، وخصوصا المحاور المتعلقة "بالحبس الاحتياطي والحراسة النظرية والرقابة القضائية وغرف الاتهام" وسط مشاركة قضائية واسعة وذلك في قصر المؤتمرات بالعاصمة نواكشوط.

الملتقى الذى افتتح صباح اليوم الإثنين 29-10-2007 سيكون مناسبة لاستعراض التعديلات التي أجريت على مجلة الإجراءات المدنية والتجارية والتنظيم القضائي ،إضافة إلى عرض عن مداولة المجلس الأعلى للقضاء المتعلقة بأخلاقيات القاضي.

ويشارك في الملتقى كافة القضاة العاملين بالمحكمة العليا والقضاة العاملين بالولايات التابعة لدائرة محكمة استئناف نواكشوط ،ويبلغ عددهم 109قضاة موزعين بين قضاة عاملين بالمحكمة العليا وقضاة عاملين انواكشوط وقضاة عاملين في الولايات"تكانت، لبراكنة، كوركول، اترارزة، إينشيري،آدرار".

وياتى هذا الملتقى وفق ما أكدته وزارة العدل انطلاقا من أهمية ضمان وصيانة الحريات الفردية خاصة في النظم الديمقراطية والذي يعتبر الميزة الأساسية لدولة القانون والمؤسسات،كما يدخل في اطارالمحور الخاص بتعزيز قدرات الموارد البشرية من رسالة تكليف وزير العدل.

موريتانيا دولة من ورق

الكل يفكرمالوصف الذي يليق بموريتانيا وماهو نوعها من الدول وماهي معالمها ويكيف يمكن ان يروج لها  وهل يمكن الاستثمار فيها  وعن شعبها هل هو شعب يجيد التعامل ام بدائى            لمن يريد الجواب         موريتانيا بلد طيبة لاكن تنقصها مقومات الدولة التي تتمثل في البنى التحتية والافراد فلا توجد في موريتانيا تنمية بشرية ولا تربية على اسس الدولة فيمكن القول ان موريتانيا غابة  من الرمال  موريتانيا يمكن تتعداها بالطائرة دون ان تلاحظ انك فوق تجمع بشري او  دولة او قرية حتى.                         فهي غية فقيرة جد ا      فموردها كثيرة  ولاكن ينقصها الشعب  فالشعب الذي  دعم الرئيس الحال لابد انه  كان مخدر فهاذا الرئيس لايمكن ان يكون حتى مدير حضانة تتكون من خمسة صبية فهو كالمكبل لايمكنه  ان يتخذ خطوة بنفسه فهو محاط بالعسكر   فهو مجرد ديكور لا اكثر ولا اقل وهذا الشعب اكثر الناس الذين يتقدمون فيه الان هم حثالته  وارذاله فموريتانيا شعبها شعب طيب لاكن  منهم بالصورة اكثرهم كانوا قبلا  هم الصوص وهاذا ظاهر من خلال  حال الدولة  فكل من له ضمير في هاذا البلد  يصعب عليه التعمل مع الحكام والكل يفكر في الهجرة يمكن القول ان موريتانيادولةعلى على الورق فقط                فكل شئ في موريتانيا هو مشروع السرقة مشروعة وشهامة            والكذب ضروري هاذا كلام  القمة الى القاعدة  فموريتانيا لاتسمع فيها سجن فلان بسبب السرقة علىالدولة لاكن تسمع قد بنى فلان فيلا بنقود الدولة وهو فخور        اكل المال العام سيمة وسنة يتوارثها الموريتانى وقريبا ستكون  واجبة  ومع هاذ الشعب يقول انه راضى راض بان يكون رقما بسيطا في لعبة موريتانيا  فلا تجد له اعتراض ولا حتى استنكار هل نفهم ان هاذا خوف ام انه كسل لانعرف لاكن هناك حلقة مفقودة في موريتانيا اظنها الشعب موريتانيا ينقصها الشعب القادر على التغيير فالشعب هو اساس الدول.                   

المسلم رخص نفسه

منذو بزوغ شمس الاسلام على الجزيرة العربية تغيرة هاذه البقعة وتغير شعبها من قوم جهالة  وبطش الى قوم علم ومعرفة فالاسلام كان اساس حضارة عظيمة بدءة من هاذه الرقعة وانتشرة في انحاء العالم  فبدء الاسلام ينتشر بفضل ابناء هذه المنطقة وبدء العلم يزدهر والفكر السليم يطفوا على السطح       هاذ كله بفضل تمسك التابعين بتعاليم الله تبارك وتعالى فبرزو في كل المجالات وقوية شوكتهم فصارت الحاضارة الاسلامية قوة عظمي في كل المجالات الاقتصادية  نتها والعسكرية والمعرفية فبرز علماء الاسلام واطبا ئه هاذا كله بفضل التمسك بشرع الله                       لاكن ماهو الحال الان المسلمين هم اضعف شعوب الارض بمعني الكلمة  ينتشر فيهم الجهل والمرض والفقر وهم تابعين بعد ان كانوا متبوعين فهم الان ادنى شعوب الارض لاشئ يميزهم فهم يكذبون ويسرقون وانعدمة الاخلاق عندهم وضاع مجدهم            والسبب معروف السبب هو الابتعاد عن امر الله تبارك وتعالى          والحل معروف ايضا هو الرجوع الى الاسلام الصحيح  به سيرجع المجد وتقوى الشوكة من جديد وينتهي خريف الاسلام وينتهي رخص المسلم فالمسلم الان اصبح كالجرب والبكتيريا فكل الامم  تتخوف منه وتتعالى عليه لانه ليس بيده مايقدمه بعد ان كان مصدر كل العلوم والاخترع .                   المسلم الان هو انسان من الدرجة الثالثة يستقبل فقط ولا يؤثر فهو لاينتج ويخترع بمعني اخر هو افضل من الحيوان بقليل لالا الحيوان  تستخدم جلوده والبانه والمسلم لافائدة فيه والسبب في هاذا هو المسلم نفسه                      فقد رخص  كيانه بيده بابتعاده عن الاسلام  الى متى هاذا الابتعادومتى ستكون الصحوة هاذا امر يستحق حقا ان يفكر فيه بعمق وانا ادعوا الله لكل مسلم ان يرجع الى طريقه     

موريتانيا للبيع

موريتانيا الان تشهد فترة اسمها بيع  البلد فكل يوم نسم انه هناك مشروع لبيع قطاع من قطاعات الاقتصاد                   ففي الايام الماضية بيعة شركة سنيم وماادراك ماشركة سنيم              هي موريتانيا فموريتانيا لاتقوم الابها لانها الشركة الوحية التي  تقوم على اسس صلب وهي عماد اقتصاد البلد   ومع هاذا البيع لازال هناك نقص في السيولة ولا يعرف احد الى اين تذهب  اموال هاذه الصفقات هل الى البطون ام ماذا ام يلعب بها القمار في الكازينوهات وهناك صفقة جديدة هي تنظيف نواكشوط اي تنظيف انواكشوط ليس موجودا اصلا لينظف فهو مجرد  احياؤ للانتظار فارقى اماكنه ليست فيها بنى تحتية ولا مرافق اساسية للعيش فالطرق رديئة والساحات معدوة والتراب في كل مكان ليس فيه مكان مسفلة كالمدن في العصر الحجري ليس فيه صرف صحي فهو بادية قدية  ويقولون ان التنظيف سكلف مليارين من الاوقية على من سيلعبون لابد ان يتحرك الموريتاني لوقف بيع البلد واكل ماله  في القمار قبل فوات الاوان ومحاسبة المجرمين 

الحرب العالمية الثانية – ماسي وأرقام

الحرب العالمية الثانية – ماسي وأرقام

 

يقول الله تعالى في محكم تنزيله: ( وَمَنْ أَعْرَضَ عَن ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنكاً وَنَحْشُرُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَعْمَى )[طه : 124].

قال الله تعالى: (وَإِذَا تَوَلَّى سَعَى فِي الأَرْضِ لِيُفْسِدَ فِيِهَا وَيُهْلِكَ الْحَرْثَ وَالنَّسْلَ وَاللّهُ لاَ يُحِبُّ الفَسَادَ) [البقرة : 205].

عندما يتخلى الإنسان عن الدين يصبح كالوحش الكاسر يشقى ويشقى من حوله من الناس فيصبح مجرداً عن القيم والأخلاق ومن أبرز النماذج المعاصرة (الحرب العالمية الثانية) والتي لم يشهد التاريخ البشرى مأساة بكل المقاييس العقلية  والأعراف الدينية مثلها، فهي حرب مأسوية والتي أتت على الأخضر واليابس ولم تكن تلك الحرب ذات آثار مؤقتة  بل امتدت آثار جراحها لسنوات طوال تمخض عنها تدمير الهيكل النفسي  والاقتصادي  والاجتماعي للأمم  وأدت تلك الحرب إلى ولادة أيدلوجيات  فكرية جديد تحمل النفس على التشاؤم ورفض الدين وهكذا تحولت أوربا إلى مقبرة  تتسكع فيها الوحوش الآدمية ولا تسمع فيها إلا لنعيق الغربان ومهما حاولنا أن نعبر بأرقام وحسابات عن حجم الخسائر فلن نستطيع أن نعكس حجم الماسي التي خلفتها هذه الحرب, حيث أمتلئت  الأزقة والحواري بأعداد كبيرة من الموتى  والثكلى والجرحى التي كانت تفوح من جراحهم الروائح الكريهة  والتي انتشر حولها الدود – صورة قاتمة عكستها الحرب  وخطتها بالون الأسود المخلوط بالدم , كانت رائحة البرود تختلط برائحة الموت والدم في كل مكان – صوت انفجارات ونحيب ثكلى وبكاء أطفال لم تحميهم قطع من الثياب البالية التي كانت تغطى أجسادهم من الشتاء القارص الذي لم يقل هو الآخر ضراوة عن وحشية الحرب – جوع وعطش – لا طعام لا ماء فالماء اختلط بأشلاء الجثث, احترقت الأرض ومات الزرع واختفت مجالس السمر في أوربا  وعادت مناظر الطوابير العسكرية التي تدق الشوارع بأحذيتها الثقيلة هي المنظر المألوف.

   تسببت  الحرب العالمية الثانية  في خسائر بشرية وصلت أعدادها إلى أرقام قياسية اجمالها  حوالي 62 مليون فرداً شخصاً   تقريبا منهم 37مليون مدني بينما وصلت الخسائر في الأوساط العسكرية إلى 25مليون فردا ,  وان كان  هناك إحصائية أخرى تقول  أن هذه الحرب وصل عدد ضحاياها إلى  ما يزيد  عن 70مليون علاوة على أعداد من المفقودين والجرحى  يفوق  الحصر.  ذهبت الحرب بأرواح العديد ممّن شاركوا فيها خاصة من فرنسا التي خسرت جيلا كاملا من شبابها.

وقد خلفت هذه الحرب أثار اجتماعية لا تقل ضراوة عن الآثار العسكرية حيث أجبرت المرأة على العمل بأعداد كبيرة لتخلف الرجال في أماكن العمل  وحدثت جرائم اغتصاب للنساء والفتيات من كل الأعمار حيث سجل المؤرخون فقط حوالي 2مليون جريمة اغتصاب فقط للجيش الأحمر ناهيك عن عدد الأطفال الذين حلفهم الجيش الآلمانى  من هذه العلاقة  مما أدى إلى صعوبة إعادة تأهيل هؤلاء  الأطفال وأمهاتهم  ولا يجب أن نغفل  أن البنية التحتية في أوربا دمرت  بنسبة 70 % ودمرت المحاصيل والاراضى الزراعية وشيكة المواصلات.

يمكن معاينة حجم الدمار في الصور فهي أبلغ على التعبير من العبارات

 

صورة لسجناء في أحد مراكز الاعتقال

 

 

صورة المدنين الجائعين أثناء الحرب العالمية

 

 

صور لبعض القتلى من المدنيين

 

 

صور لمظاهر الدمار في أوربا

 

 

صور لمظاهر الدمار في أوربا

 

 

السيادة المفقودة بسبب الرئيس الالعوبة

لازالت مشكلة الخطوط الجوية الموريتانية طافية على السطح ومعبرة عن ضعف الحكم الحالى الحكم الضعيف عمال الخطوط الجوية :الشركة تتجه للتصفية وصراع التجار يهدد سيادة البلاد

نظم عشرات العمال من أطر وموظفى شركة الخطوط الجوية الموريتانية تجمعا كبيرا داخل مقر الشركة بالعاصمة نواكشوط إحتجاجا على الخطوات المتسارعة إلى التخلص منها من قبل الحكومة بعد أن تم غحتجاز طائراتها الثلاث فى فرنسا بسبب الديون دون أن تتحرك الجهات المختصة لحلحلة الأزمة المتفاقمة منذ 2005 إلى الآن.

وقال عدد من العمال المعتصمين لمراسل وكالة "الأخبار" إن الصمت الذى لاذت به الدولة وبعض الجهات النافذة يؤكد أن الشركة الموريتانية العتيقة تتجه إلى التصفية وأن مظاهر السياسيدة الوطنية فى طريقها إلى الإختفاء كاملة بعد أن تنازلت الدولة عن الكثير من رمزيتها لرجال الاعمال والخصوصيين.

وأكد مصدر رفيع فى الشركة للأخبار أن طائرات الشركة الثلاثة تم احتجازها فى فرنسا وأولهم الطائرة الرئاسية التى أهدتها دولة قطر للرئيس الأسبق معاوية ولد سيدي أحمد الطايع وهى من طراز بوينغ (200-727 ) وذلك بسبب عدم تسديد الديون حيث تطالبهم شركة أمريكية بمبلغ 700 مليون أوقية وهو مبلغ زهيد حسب المصدر لكن الدولة تجاهلت مشاكل الشركة المالية والتى تملك منها 49%.

تجمع لعمال الشركة بمقرها المكزي بنواكشوط زال اليوم (الأخبار)

وهاجم عدد من العمال تصرف مدراء الشركة السابقين وكذا المدير الحالى ..ففى الوقت الذى يواصل فيه مدير الشركة الحالية زيارته الإجتماعية لفرنسا رغم إندلاع الأزمة مطلع الشهر الجارى حمل العمال مدير الشركة السابق المصطفى ولد حمود مسؤولية بيع إحدى طائرات الشركة فى ظروف غامضة وبمبلغ 500 ألف دولار (أى سعر منزل فى تفرغ زينه) مما شكل طعنة للشركة فى مسيرتها سنة 2005.

وقال محمد ولد ببانه وهو رئيس نقابة العاملين فى الخطوط الجوية إن صراع التجار يهدد مستقبل الشركة العتيدة وأن آلاف الأسر ستجد نفسها فجأة فى الشارع نتيجة الإهمال الذى تبديه الحكومة للملف رغم علمها بكامل التفاصيل.

وتعيش الخطوط الجوية الموريتانية أزمة كبيرة منذ 2005 دفعت الحكومة السابقة إلى إقالة مديرها السابق السيد يحى ولد أحمد ولد الواقف بعد فضيحة الحج 2005 قبل أن يعيد اليه الرئيس الثقة بتعيينه أمينا عاما للحكومة الجديدة التى شكلها الزين ولد زيدان قبل شهور.