Archive | November 2007

ولد الشيخ عبد الله يقرر زيارة السودان غدا

ولد الشيخ عبد الله يقرر زيارة السودان غدا

سيدى ولد الشيخ عبد الله

 

أكدت مصادر موريتانية رسمية اليوم الجمعة 30-11-2007 أن الرئيس الموريتانى السيد سيد محمد ولد الشيخ عبد الله قرر القيام بزيارة رسمية تدوم ثلاثة ايام لجمهورية السودان العربية هى الأولى له لهذا البلد العربى الإفريقى منذ توليه مقاليد الحكم فى البلاد قبل أشهر فى الإنتخابات الأخيرة التى شهدتها البلاد خلفا لرئيس المجلس العسكرى السابق.

الزيارة التى ستبدأن من فاتح دجمبر 2007 وحى الثالث من دجمبر 2007 ستناقش وفق الجهات الرسمية العديد من الملفات أهما الإستثمار السودانى فى موريتانيا وامكانية ارسال موريتانيا بعض قواتها العسكرية للغرب السودانى المضطرب (دارفور) تحت قيادة الإتحاد الإفريقى والأمم المتحدة.

ومن المنتظر أن يغادر الرئيس الموريتانى يوم غد السبت 01-12-2007 الى العاصمة السودانية "الخرطوم" للقاء الرئيس السودانى عمر البشير وعدد من وزراء الحكومة السودانية.
وتدفع الحكومة الموريتانية منذ فترة لتعزيز الإستثمارات الخارجية فى نواكشوط وبعض الولايات الداخلية ذات الطابع التنموى فى البلاد.

الإفراج عن التونسى المعتقل بنواكشوط

الإفراج عن التونسى المعتقل بنواكشوط

مدير الأمن الوطنى العقيد محمد ولد الغزوانى

 

قالت مصادر أمنية  مساء اليوم الجمعة 30-11-2007 بأن السلطات الموريتانية أفرجت عن التونسى المعتقل لديها منذ يومين السيد "وائل الحسين" بعد انتهاء التحقيق معه مساء اليوم الجمعة وأن الإعتقال جاء بعد الإشتباه فى علاقته بالجماعة السلفية للدعوة والقتال المرتبطة تنظيميا بالقاعدة وذلك اثر معلومات أدلت بها مصادر أمنية للجهات التى باشرت عملية الإعتقال مساء أمس الخميس بنواكشوط..
وأضافت ذات المصادر بأن التونسى نفى أى علاقة له بالجماعات الإسلامية المتشددة وأكد أنه جاء لموريتانيا طالبا للعلم وأن لديه زوجة فيها ولا علاقة له على الإطلاق بالفكر المتشدد وانما راح ضحية وشاية من قبل بعض العناصر الأمنية الراغبة فى توريطه.
وقد تأكد مراسل وكالة أنباء "الأخبار" المستقلة فعلا من مغادرة التونسى السيد وائل لمخفر الشرطة الذى كان معتقلا فيه بمفوضية عرفات بالعاصمة نواكشوط قبل ساعات قليلة من الآن.
وتقول جهات مقربة من الأمن بأن الشرطة كثيرا تعتقل بعض الأشخاص البرآء من جنسيات مغاربية حينما تستبه فى تصرفتهم أو تأتيها معلومات مغلوطة عنهم من قبل بعض العملاء السريين لكن سرعان ماتتراجع عن ذلك إلا فى حالات نادرة حيث يتم تبرئة المعتقلين أمام القضاء

زعيم المعارضة: يطالب رئيس الجمهورية بعرض العلاقات مع اسرائيل على البرلمان

زعيم المعارضة: يطالب رئيس الجمهورية بعرض العلاقات مع اسرائيل على البرلمان

قال زعيم المعارضة الموريتانية السيد أحمد ولد داداه إنه يشك في كون الرئيس الموريتاني سيدي محمد ولد الشيخ عبد الله يمارس جميع صلاحياته دون تدخل أطراف أخرى وانتقد ولداداه الذي كان يتحدث اليوم السبت 24-11-2007في برنامج زيارة خاصة على شاشة قناة الجزيرة الفضائية تسيس الجيش داعيا إلى بناء الجيش على أسس حرفية ومهنية تبتعد عن التدخل في الشئون السياسية والتفرغ للمهام الدفاعية وحماية الحوزة الترابية للبلاد.

وحث ولد داداه على أن تظل المؤسسة العسكرية بعيدة عن التدخل في الشئون السياسية داعيا العسكريين الذين يرغبون في ممارسة السياسة إلى خلع البزة العسكرية والنزول بشكل مباشر للميدان السياسي وستحفظ لهم حقوقهم الكاملة في الممارسة السياسية وأثني زعيم المعارضة الموريتانية على رئيس الجمهورية الحالي سيدي ولد الشيخ عبد الله قائلا:"إن الرئيس الحالي مهذب ودائما ما يستقبلني وكذا بقية زعماء المعارضة" جاء ذلك في سياق حديثه عن علاقاته المتوترة خلال العقود الماضية مع الرئيس الأسبق معاوية ولد سيدي أحمد الطايع مؤكدا أنه لم يتعرض له بكلمة تنقيص منذوا سقوط نظامه3/أغسطس/2005.
واعتبر ولد داداه الأوضاع الحالية للسكان البلاد صعبة ولاتتحمل السكوت عليها داعيا الحكومة لتحرك سريع للحد من الغلاء وارتفاع الأسعار وشكك ولد داداه في الأرقام التي تتقدم بها الحكومة من حين لآخر في مؤتمرات صحفية قائلا:" أتحفظ على هذه الأرقام .."معتبرا أن الرأي العام يعرف قصة تقديم أرقام مغلوطة حتى لمؤسسة تصعب مغالتها كالبنك الدولي.
وقال ولد داداه الذي كان يتحدث للصحفي اللبناي سامي اكليب ضمن حلقة سجلت مطلع شهر نوفبر الحالي "نحن نعترف للحكومة بأنه فيما يتعلق بالمبعدين والرق كانت فيه خطوات إيجابية لاننكرها ولذلك نحن كان موقفنا مساندا للحكومة في هذه الخطوات ورحبنا بها وصوتنا على قانون الرق".
وكشف ولدداداه النقاب عن محاولة للسفير الإسرائلي في نواكشوط الإتصال به حيث سلم عليه وقدم نفسه أنه السفير الإسرائلي بانواكشوط فنزع زعيم المعارضة أحمد ولد داداه يده مستنكرا من السفير الإسرائلي هذا التصرف ومحتجا عليه وكرر ولد داداه قوله إن موقفي من هذه العلاقات معروف للجميع.
وانتقد ولد داداه وجود هذه العلاقات معتبرا أنها تفتقر للمسوغات حيث لاتوجد في موريتانيا جالية اسرائلية ولايوجد تبادل تجاري أو مصالح تسوغ استمرارفتح هذه السفارة مطالبا الرئيس سيدي ولد الشيخ عبد الله بتعجيل عرضها على البرلمان كما وعد في برنامجه الإنتخابي الذي انتخبه الشعب الموريتاني على أساسه.
وحول تفسيره لقيام هذه العلاقات اعتبر أن النظام السابق كانت لديه مشاكل مع الولايات المتحدة الآمركية متعلقة بانتهاكات حقوق الإنسان حيث وضعت واشطن نظام الرئيس ولد الطايع على القوائم السوداء وقد توصل النظام لتفاهم مع الولايات المتحدة برفعه من هذه اللوائح مقابل اعترافه بإسرائيل وإنشاء علاقات دبلوماسية كاملة مع الإسرائليين.
واعتبر ولد داداه أن تصرفات النظام الموريتاني هذه غير مبررة حيث لايحق له إقامة علاقات ترفضها كل القوى السياسية في البلاد والشعب الموريتاني من وارء ذلك.
وتدحدث ولد داداه عن محاور من ماضيه السياسي ورؤيته الشخصية لبعض الجوانب الإجتماعية مؤكدا تمسكه بالقيم التحررية للإنسانية مبرزا اعتزازه بزوجته الدينامركية المتخصصة في تطريز السجاد والمنمنمات وأضاف:" لم يؤثر على الزواج من أجنبية وهذه حياتي الخاصة لايجوز لأحد التدخل فيها" رفاضا في الوقت ذاته فكرة الزواج من موريتانية قائلا:" الماضي تم تجاوزه والمؤمل غيب ولك الساعة التي أنت فيها"
—————————-

اعتراف القديس جيروم بتحريف الأناجيل

اعتراف القديس جيروم بتحريف الأناجيل

 

صورة للوحة قديمة للقس جيروم

مسألة تحريف الأناجيل مسألة قديمة جديدة، وقد خاض فيها قبل المسلمين مفكرون أجانب كثيرون منذ " فولتير " (( 1694م – 1778م )) والبارون " هولباخ " وكبار قدامى القساوسة مثل " جان ميلييه " واللاهوتي " ثيرو " (( 1765م )) والقس الشهير " إرنيست رينان " ((1823م – 1892م))، إلى (( ندوة يسوع )) Jesus seminar   وعالم اللاهوت الأمريكي الأشهر ((بارت إرمان)) رئيس قسم الدراسات الدينية بجامعة كارولينا الأمريكية.

وقد اكتشفت د. زينب عبد العزيز أستاذ الحضارة وتاريخ الفن، المخطوطة التي تثبت التحريف المتعمد للأناجيل على يد القديس الأشهر جيروم(Jerome).حيث نقرأ اعترافه بذلك لبابا داماسوس (Pope Damasus I) رأس النصرانية في ذلك العهد.

وقد وُجدت هذه الوثيقة في المكتبة العامة الفرنسية فرانسوا ميتران، تحت رقم (C-244(1) T1 11.1-A).

والآن نستعرض هذه الوثيقة الخطيرة.

المجلد الأول من أعمال الراهب جيروم

بداية المقدمة

حول مراجعة نصوص الأناجيل الأربعة

إلى قداسة البابا داماز من جيروم.

( تحثني على أن أقوم بتحويل عمل قديم لأخرج منه بعمل جديد، وتريد مني أن أكون حكمًا على نُسخ كل تلك النصوص الإنجيلية المتناثرة في العالم، وأن أختار منها وأقرر ما هي تلك التي حادت أو تلك التي هي أقرب حقًّا من النص اليوناني، إنها مهمة ورعة، لكنها مغامرة خطرة إذ سيتعيَّن عليَّ تغيير أسلوب العالم القديم وأعيده إلى الطفولة، وأن أقوم بالحكم على الآخرين يعني في نفس الوقت أنهم سيحكمون فيه على عملي. فمن من العلماء أو حتى من الجهلاء حينما سيمسك بكتابي بين يديه ويلحظ التغيير الذي وقع فيه بالنسبة للنص الذي اعتاد قراءته لن يصيح بالشتائم ضدي ويتهمني بأنني مزور ومدنس للمقدسات ؛ لأنني تجرأت وأضفت وغيَّرت وصححت في هذه الكتب القديمة ؟

وحيال مثل هذه الفضيحة، هناك شيئان يخففان من روعي ؛ الأمر الأول : أنك أنت الذي أمرتني بذلك، والأمر الثاني : أن ما هو ضلال لا يمكن أن يكون حقًّا، وهو ما تقرره أقذع الألسنة شراسة. وإذا كان علينا أن نضفي بعض المصداقية على مخطوطات الترجمة اللاتينية، ليقل لنا أعداؤنا أيها أصوب ؛ لأن هناك من الأناجيل بعدد الاختلاف بين نصوصها، ولماذا لا يروقهم أن أقوم بالتصويب اعتمادًا على المصادر اليونانية لتصويب الأجزاء التي أساء فهمها المترجمون الجهلاء، أو بدلوها بسوء نية، أو حتى قام بعض الأدعياء بتعديلها.

صورة للفيلسوف الفرنسي فولتير الذي كان يؤمن أن الإنجيل محرف

وإذا كان علينا دمج المخطوطات فما يمنع أن نرجع ببساطة إلى الأصول اليونانية ونبعد بذلك عن أخطاء الترجمات السيئة أو التعديلات غير الموفقة من جانب الذين تصوروا أنهم علماء، أو الإضافات التي أدخلها الكتبة النعسانين ؟ إنني لا أتحدث هنا عن العهد القديم والترجمة السبعينية باللغة اليونانية التي لم تصل إلا بعد ثلاث ترجمات متتالية من العبرية إلى اليونانية ثم إلى اللاتينية. ولا أود أن أبحث هنا ما الذي سيقوله أكويلا أو سيماك , أو لماذا آثر تيودوسيان اختيار موقف الوسط بين المترجمين القدامى والحداث ؛ لذلك سأعتمد على الترجمة التي يمكن أن يكون قد عرفها الحواريون.

وأتحدث الآن عن العهد الجديد، المكتوب بلا شك باللغة اليونانية فيما عدا إنجيل متَّى الذي كان قد استعان أولًا بالعبرية لنشره في منطقة اليهودية. إن هذا الإنجيل يختلف يقينًا عن الذي بلغتنا نظرًا لتعدد المصادر التي استعانوا بها لتكوينه. وقد آثرت أن أرجع إلى نص أساسي، فلا أود الاستعانة بترجمات المدعوان لوشيانوس أو هزيكيوس التي يدافع عنها البعض بضراوة عن غير وجه حق، واللذان لم يكن من حقهما مراجعة لا العهد القديم بعد ترجمة السبعين، ولا أن يقوما بمراجعة النصوص الجديدة. فالنصوص الإنجيلية التي وصلتنا بلغات شعوب مختلفة توضح مدى الأخطاء والإضافات التي بها. وإذا كنت قد قمت بذلك بالنسبة للنسخ المكتوبة بلغتنا فلابد وأن أعترف بأني لم أستفد منها شيئًا.

وهذه المقدمة المتواضعة تقترح أن يكون ترتيب الأناجيل الإسمي على النحو التالي : متى، مرقس، لوقا ويوحنا. وقد تمت مراجعتها من عدة مخطوطات يونانية قديمة، وهي لا تبتعد كثيرًا عن فحوى النسخ اللاتينية، فلم أقم إلا بتصويب الأجزاء التي بدت بعيدة عن المعنى الحقيقي وتركت الأجزاء الأخرى كما وصلتنا في صياغتها البدائية ووضعت حرف ( ب ). أما الترجمات التي قام بها يوسبيوس من القيصرية المقسمة إلى عشرة أجزاء وفقًا لأمونيوس السكندري، فقد ترجمتها إلى لغتنا التزامًا بالمعنى اليوناني فحسب، وإن كان هناك أي فضولي يود معرفة الأجزاء المتماثلة أو المتفردة أو التي تختلف تمامًا عن تقسيمة العشرة يمكنه معرفة ذلك ؛ لأن الأخطاء قد تراكمت مع الوقت في كتبنا، وهو ما يجعل إنجيل ما يتفاوت عن الآخر، وأشرت إليه بحرف ( حـ ).

لقد وقعت أخطاء عند محاولة التوفيق بينها ؛ لذلك ترى خلطًا شديدًا في الترجمات اللاتينية، فأحد الكتبة قد قال أكثر وفي الآخر قد أضافوا إذا تصوروا أنه أقل. وأن مرقس في أجزاء كثيرة ينقل عن لوقا ومتى، وأن متى ينقل عن يوحنا ومرقس، بينما كان كل إنجيل يحتفظ بما يخصه فحسب، فكل واحد منهم قد نقل عن الإنجيل الذي وقع في يده. لذلك عند قراءة الكشف الذي اقترحه لن يكون هناك أي خلط وسيتم التعرف على المتشابه بينها وعلى ما يخص كل منها بعد أن استبعدت الخلط والأخطاء.

صورة للوحة قديمة  للبابا داماسوس

ففي الكشف الأول يوجد توافق بين الأناجيل الأربعة متى ومرقس ولوقا ويوحنا، وفي الثاني لا يوجد توافق إلا بين متى ومرقس ولوقا، وفي الثالث بين متى ولوقا ويوحنا، وفي الرابع بين متى ومرقس ويوحنا، وفي الخامس بين متى ولوقا، وفي السادس بين متى ومرقس، وفي السابع بين متى ويوحنا، وفي الثامن بين لوقا ومرقس، وفي التاسع بين لوقا ويوحنا، وفي العاشر ستجد كل ما هو خاص بكل إنجيل ولا يوجد في الأناجيل الأخرى. وفي كل إنجيل على حدة هناك أجزاء متفاوتة الطول كلما ابتعدنا عن التوافق.

الرقم سيكون باللون الأسود، وسيتضمن رقمًا آخر تحته بالأحمر لكي يدل في أي إنجيل يوجد ذلك الجزء المعني، فعند فتح الكتاب ومحاولة معرفة أي فصل ينتمي لهذه الترجمة أو تلك فإن ذلك سيتضح فورًا من الرقم الذي أضفته من أسفل. وعند الرجوع إلى بداية الطبعة التي توجد فيها القوائم معًا وبفضل اسم الترجمة المحدد في بداية كل إنجيل يتم العثور على رقم كاتبه مع العناوين المختلفة لكل منهم، ويوجد بجوار هذا الأخير أسماء الفقرات المماثلة، وهكذا يمكن الاطلاع على الأرقام الموجودة في نفس الفصل. وما أن تتم معاينة هذه المعلومات يمكن التوصل إلى كل واحد مع مراعاة الأرقام التي تم تحديدها يمكن معرفة الأجزاء المتشابهة أو المتماثلة ( ب ).

أرجو أن تكون بخير في المسيح وألا تنساني يا قداسة البابا ). أ هـ.

يقول الله تعالى في كتابه العزيز:
{فَوَيْلٌ لِّلَّذِينَ يَكْتُبُونَ الْكِتَابَ بِأَيْدِيهِمْ ثُمَّ يَقُولُونَ هَـذَا مِنْ عِندِ اللّهِ لِيَشْتَرُواْ بِهِ ثَمَناً قَلِيلاً فَوَيْلٌ لَّهُم مِّمَّا كَتَبَتْ أَيْدِيهِمْ وَوَيْلٌ لَّهُمْ مِّمَّا يَكْسِبُونَ}[البقرة:79].

{وَإِنَّ مِنْهُمْ لَفَرِيقًا يَلْوُونَ أَلْسِنَتَهُم بِالْكِتَابِ لِتَحْسَبُوهُ مِنَ الْكِتَابِ وَمَا هُوَ مِنَ الْكِتَابِ وَيَقُولُونَ هُوَ مِنْ عِندِ اللّهِ وَمَا هُوَ مِنْ عِندِ اللّهِ وَيَقُولُونَ عَلَى اللّهِ الْكَذِبَ وَهُمْ يَعْلَمُونَ} [آل عمران: 78].

{ يُحَرِّفُونَ الْكَلِمَ عَن مَّوَاضِعِهِ وَنَسُواْ حَظًّا مِّمَّا ذُكِّرُواْ بِهِ}[المائدة: 13].

قنبلة مخطوطات البحر الميت اللاهوتية

قنبلة مخطوطات البحر الميت اللاهوتية

 

صورة أحد مخطوطات البحر الميت

مخطوطات البحر الميت من أهم المخطوطات الدينية لدى اليهود والنصارى على الإطلاق؛ ذلك لقدمها ( مائة سنة قبل الميلاد حتى مائة سنة بعد الميلاد) ولحداثة اكتشافها ( من سنة 1947م إلى سنة 1958م ) وكذلك لعظم حجمها ( تملأ ثلاثة مجلدات كبار ).

وقد اكتشفت في كهوف قرب البحر الميت في موقع خربة " قمران " لذلك فهي تسمى أيضًا " مخطوطات قمران " أو " لفائف قمران ".

وهي تتبع طائفة يهودية هي طائفة " الأسينيين " التي انعزلت عن بقية المدن اليهودية وبنت مدينة صغيرة في هذا المكان لكنها تحطمت بفعل زلزال ( عام 31ق. م ) وأعيد بناء الموقع عام 4ق. م، لكن الرومان أحرقوه عام 68م، والمرجع أن أفراد هذه الملة لم يكونوا يعيشون في هذه الأبنية، بل في المغائر المجاورة وفي أكواخ أو خيام من الجلود والطين.

وقد اكتشف أول جزء من هذه المخطوطات بعض البدو صدفة في مغارة أثناء بحثهم عن ماعز ضلت منهم فباعوها لبائعين سوريين حملوها لمطرانهم الأرثوذكي الذي حملها بدوره إلى الولايات المتحدة عام 1948م.

ثم حدث أن إسرائيل احتلت القدس والضفة الغربية عام 1967م، وهكذا أصبح موقع قمران والمدرسة التوراتية الفرنسية ومتحف " روكفلر " أو " المتحف الوطني " في القدس المحتوي على بقية المخطوطات التي لم ترحل لأمريكا تحت السيطرة الإسرائيلية وأصبح العلماء العاملون في هذه المخطوطات رهن الاختيار والسيطرة الإسرائيلية، ورأى سائر العلماء أن هناك تعمدًا وتحريضًا لتأخير نشر المخطوطات.

صورة أحد كهوف قمران الذي اكتشفت فيه المخطوطات

ونشر هذا الاتهام في المجلات المختصة خاصة الأمريكية مثل مجلة : Biblical Archaeology  ( اختصارًا BAR  ) التي شنت حملة على وزارة الآثار الإسرائيلية متهمة إياها بالخمول.

ودعا علماء جامعة أكسفورد إلى ندوة دولية في لندن يشارك فيها جميع الباحثين في هذه المخطوطات في لندن وقد حضر منهم اثنان فقط.

ثم حدث عام 1991م أن قررت مكتبة " هاننجتون " في كاليفورنيا – أمريكا التي كانت إحدى أربع مكتبات في العالم ( ثلاثة في الولايات المتحدة وواحدة في أكسفورد – إنجلترا ) تبين أنها تملك ميكروفيلمات للمخطوطات بالسماح للباحثين جميعًا باستخدامها (1).

وثارت ثائرة الإسرائيليين على هذه المكتبة إذ أخلَّت باتفاقها معهم ( جريدة " الحياة " اللندنية، أيلول – الأحد – ملحق آفاق 1991م ).

** والحق أن علماء اللاهوت والآثار النصارى قد ثارت ثائرتهم بسبب إخفاء تلك المخطوطات ليس فقط بسبب التشوق العلمي ولكن الأهم هو ظنهم أنها تحتوي على ما ينصر عقيدتهم ويخفيه اليهود خاصة أنه في عام 1990م قيل إن صحفيًّا إسرائيليًّا أجرى لقاءً مع " سترنْجل " – من أهم العلماء الذين بحثوا في المخطوطات قبل نشرها – فتكلم وهو في حالة سكر مدبَّر فتهجم على اليهودية ودعا اليهود كلهم للاهتداء إلى المسيحية، ونقل ذلك إلى الصحافة العالمية ومجلة " BAR " فنقل بعد فترة وجيزة إلى مصحة للأمراض النفسية.

فظن علماء النصارى أن هذه المخطوطات بالفعل تحوي ما ينص على ألوهية عيسى أو غيرها من عقائدهم فضغطوا على اليهود للإفراج عنها لكنهم اكتشفوا أنها لا تحوي " قنبلة لاهوتية " حسب ما زُعم وأعلن ذلك في مؤتمر عقدوه في " الإسكوريال " في نفس عام النشر 1991م (2).

صورة لبعض المخطوطات معروضة في متحف الآثار في العاصمة الأردنية عمان

بقى أن نذكر أن هذه المخطوطات كتبت بالعبرية والآرامية وكذلك اليونانية وبقى أيضًا أن نذكر أن اليهود الأسينيين أصحاب هذه المخطوطات قد خرجوا في هذه الصحراء وفي ذلك الوقت انتظارًا للخلاص على يد مسيح أرضي وروحي معًا وقد عاشوا تقشفًا وزهدًا مؤمنين بالله الواحد وبيوم الحساب.

الحق أننا أطلنا في الكلام عن هذه المخطوطات دون سواها في المصطلحات وذلك لأهميتها الشديدة ولولا جهل أغلب القراء بها لوضعناها في عنوان هذا العمل.

فإن هذه المخطوطات تحتوي بالفعل على " قنبلة " ليس كما ظن علماء اللاهوت النصارى وثبت فشله لكنها قنبلة إسلامية، ذلك لذكرها رسول الله  ذكرًا لا لبس فيه.

فخاتم النبوة وتاريخ ميلاده  – بأكثر من طريق – وكونه  من نسل إبراهيم وفي نفس الوقت يخرج من وسط المشركين الذين يكذبونه ويحاربونه في أول الأمر ثم يتبعونه، وكونه  محرر أبناء إبراهيم من الوثنية كل هذا وغيره يذكر في مخطوطات البحر الميت

إمام الجامع يستنفر السلطة لحل نزاع عائلي وينفى تكفيره للسكان

إمام الجامع يستنفر السلطة لحل نزاع عائلي وينفى تكفيره للسكان

الشيخ أحمدو ولد امرابط(الأخبار)

طالب امام الجامع السيد أحمد ولد لمرابط رئيس موريتانيا سيد محمد ولد الشيخ عبد الله والحكومة الموريتانية بالتدخل لنزع فتيل خلاف عائلي بينه وبين بعض أقاربه منذ فترة قائلا بأن عالم موريتانيا البارز العلامة بداه ولد البصيرى قد خلفه وراءه على امامة المسجد وأن صراعا يدور بين أقارب العالم ينبغي حسمه لصالح بقاء الأخير في داره القريبة من المسجد وتحت رعايته.

وقال أحمد ولد لمرابط الذي يتولى امامة المسجد الجامع منفردا منذ عام 2004 بأن امام المسجد الجامع السابق السيد بداه ولد البصيرى قد ولاه امامة المسجد لاعن قرابة ولكنه رافقه كثيرا وكان أقرب الناس إليه وقد جعله خليفة له في أمور الدين وطلب منه التدريس في المسجد منذ بداية افتتاحه.

وقال أنا ابن عمه ومتساويان في القرابة من "البصيرى" الذي ينسب إليه وقد حاول البعض الوقيعة بيننا ولكنه فشل، وقد اتصلت بي الدولة طالبة نقله إلى مكان آخر بدلا من مكانه الأول وقد بلغت الدولة عنه تقارير كاذبة وهنالك تنافس بين بناته على القرب منه وخدمته وهو أمر داخلي ما كنت أريد التحدث فيه إلا أن الطرف الآخر حاول الهيمنة عليها وقدم الآخرين على أنهم مجموعة من الشباب.

وقال أريد أن ابلغ الدولة بأن مكانه الأول هو الأصلح حيث درس فيه كثيرا وقرأ فيه القرآن كثيرا ونريد من الدولة أن تتدخل دون اقصاء بعض أطراف الأسرة لصالح بعض.

وختم بالقول:" أوجه نصحي من هنا بين يدي رئيسنا جلبا للمصحلة ولن أقبل الوقيعة بيني وبين الدولة فدوري معروف ولست من المنتمين إلى الأحزاب السياسية أو طوائف المسلمين المتصارعة بل من جميع المسلمين وأقولها من جميع المسلمين".

من جهة ثانية نفى الإمام أحمد ولد لمرابط أن يكون قد كفر المتظاهرين الذي وصفهم بأنهم استجابوا هم والسلطة لنصحه ودعوته للهدوء مطالبا السكان باللجوء إلى "ما يسمى بالبرلمان" أو البلديات لحمل مطالبهم للدولة.

وقد أثارت تصريحات أحمد ولد لمرابط ردود فعل غاضبة داخل المسجد وقال أحد المصلين الشباب للأخبار ان تحويل المساجد إلى ممالك خاصة أمر مشين وأن الأحزاب كما رفضت خصخصة الشركات الكبرى عليها كذلك أن ترفض خصخصة المساجد لأنها للمسلمين وليست للأسر مهما كان دورها.

وكان أحمد ولد لمرابط قد أثار جدلا واسعا في وسائل الإعلام الأسبوع الماضي بعدما وصف مظاهرات التلاميذ بالعمل الكفرى الشيطاني البعيد عن الإسلام منتقدا ماعرف بثورة الجياع قائلا بأنها خروج عن منطوق الشرع وتهديد خطير للاستقرار مثنيا على مواقف الحكومة منها.

وشدد ولد لمرابط وهو أحد علماء موريتانيا على ضرورة شكر الرئيس سيد محمد ولد الشيخ عبد الله والحكومة الحالية قائلا بأن من لايشكر الناس لايشكر الله وهو قد أسدى لى معروفا وتدخل بشكل سريع لعلاج أحد أقاربى (العلامة بداه ولد البصيرى) بعد وعكة صحية ألمت به قبل أسابيع.

مو ريتانيا وليبيا تتفقان على إنشاء لجنة عليا مشتركة للتعاون :

مو ريتانيا وليبيا تتفقان على إنشاء لجنة عليا مشتركة للتعاون  18.11.2007-16:

    اتفقت موريتانيا والجماهيرية الليبية على إنشاء لجنة عليا مشتركة للتعاون لرفع مستوى علاقات التعاون الأخوي بين البلدين الشقيقين أعلنت ذلك وكالة الجماهيرية للأنباء بعد ظهر اليوم الاحد.

    وأوضحت الوكالة أن إنشاء هذه اللجنة تم خلال اجتماع ضم محمد السالك ولد محمد الأمين وزير الشؤون الخارجية والتعاون الموريتاني و نظيره الليبي عبد الرحمن شلقم .
وحسب المصدر الليبي ستكون اللجنة العليا المشتركة الموريتانية الليبية برئاسة الوزير الأول من الجانب الموريتاني وأمين اللجنة الشعبية العامة من الجانب الليبي، وعضوية عدد من الوزراء وأمناء اللجان الشعبية العامة بالجماهيرية العظمى.
من جهة أخرى أكد عبد الرحمن شلقم أمين اللجنة الشعبية العامة للاتصال الخارجي والتعاون الدولي في ليبيا(وزارة الخارجية) أهمية الزيارة التي يقوم بها حاليا الرئيس الموريتاني سيدي ولد الشيخ عبد الله الى الجماهيرية.
وأكد في تصريح بثته وكالة الجماهيرية للأنباء الرسمية اليوم أن الروابط التي تجمع البلدين ضاربة في عمق التاريخ.
وأشار الى أن التعاون الموريتاني الليبي ينتظم عبر مشروعات اقتصادية متعددة تشمل مجالات انتاج الحديد المكور في موريتانيا الى جانب الاستصلاح الزراعي والصيد والمصارف.
وقال شلقم إن هناك فرصة لوضع برنامج للتعاون الثنائي خاصة وأن وفدا كبيرا يرافق الرئيس في هذه الزيارة يضم عددا من الوزراء بالإضافة إلى أن اللجان المشتركة الموسعة التي بدأت اجتماعاتها يوم أمس الأول بطرابلس ستتيح الفرصة لتعزيز التعاون الثنائي ومناقشة عدد من القضايا ذات الاهتمام المشترك خاصة تفعيل اتحاد المغرب العربي والاتحاد الإفريقي.
من جهتها قامت ختو بنت البخاري حرم رئيس الجمهورية اليوم الأحد بزيارة لمجمع المتاحف بالسرايا الحمراء بطرابلس.
واطلعت بنت البخاري خلال هذه الزيارة على محتويات هذا الصرح الثقافي الليبي وكنوزه التي تجسد المراحل التاريخية لليبيا منذ أقدم العصور.
كما تعرفت على المجسمات والمخطوطات والقطع الأثرية التي يضمها المجمع والتي تجسد مساهمات الشعب الليبي في تطور الحضارة الإنسانية.
كما أدت حرم الرئيس الموريتاني اليوم كذلك زيارة لكلية ضابطات الشرطة بطرابلس. تعرفت خلالهاعلى التخصصات التي تضمها الكلية ونظامها الدراسي وعدد طالباتها.
وثمنت ختو بنت البخاري في انطباعات دونتها بسجل الزيارات في الكلية، "المكتسبات التي تحققت للمرأة الليبية مشيدة بجهود القيادة الليبية في مجال الرقي بالمرأة".