ملف المخدرات في موريتانيا

والدة ولد هيداله تؤكد تبرئة القضاء المغربي لابنها..والسلطات القضائية المغربية تنفي..وترحل ولد هيداله إلى اكادير لاستكمال التحقيق معه  1.11.2007-20:00

    قالت لالة بنت الفظيل والدة سيد محمد ولد هيداله ان محكمة مغربية عقدت جلسة في الساعة الخامسة من مساء امس لابنها، وحكمت بتبرئته، وخيرته بين البقاء في المغرب او العودة الى بلده لكنه فضل الذهاب الى موريتانيا.

    إلى ذلك علمت "صحراء ميديا" مصادر قريبة من السلطات القضائية ان ولد هيداله تم ترحيله الى مدينة اكادير بطلب من القاضي لاستكمال التحقيق معه في تهم تتعلق بالاتجار وتهريب المخدرات.
ونفى المصدر اضراب ولد هيداله عن الطعام، مؤكدا انه ياكل ويشرب بشكل طبيعي اثناء تواجده في سجنه بسلا.
وفي مدينة الرباط بتت المحكمة العليا المغربية اليوم في قرار السلطات الموريتانية تسليمه، لكن المصدر اكد ان قرار تسليمه للسلطات الموريتانية يتطلب فترة، ويحتاج الى موافقة السلطات المغربية بناءا على اتفاقية تبادل المتهمين بين موريتانيا والمملكة المغربية
وكانت صحيفة الشعب الموريتانية الحكومية قد اكدت نقلا عن مصادر قضائية إن المملكة المغربية وافقت على تسليم سيد محمد ولد هيداله إلى السلطات الموريتانية.
وقالت الصحيفة إن المغاربة اشترطوا لتسليم ولد هيدالة أن يتقدم القضاء الموريتاني بمذكرة طلب تسليم من ثلاث نسخ ومصدقة من قبل وزاتي العدل والخارجية الموريتانيتين والسفارة المغربية في نواكشوط".
وكان ثلاثة مسؤولين ينتمون للجهازين القضائي والأمني في موريتانيا قد حلوا الشهر الماضي بمدينة أغادير المغربية للتفاوض مع نظرائهم المغاربة حول إمكانية ترحيل سيدي محمد ولد هيداله.
ويتكون الوفد الموريتاني الذي يتولى التفاوض بخصوص هذه القضية من قاضي التحقيق لدى محكمة نواذيبو، ووكيل الجمهورية بها، إضافة إلى ضابط في جهاز الدرك الموريتاني.
وحسب المصدر ذاته فإن السلطات الموريتانية تسعى إلى تسلم المتهم ولد هيدالة لمحاكمته في موريتانيا بتهمة التهريب الدولي للمخدرات، وتهم أخرى، حيث سبق له أن حاول خلال شهر مايو (أيار) الماضي إدخال كمية من مخدر الكوكايين إلى بلاده عبر مطار نواذيبو إلا أن هذه المحاولة تم إفشالها بعدما بلغ خبر هذه العملية إلى السلطات الأمنية الموريتانية التي لم تتمكن وقتئذ من إلقاء القبض على المهربين الذين فروا إلى دولة مجاورة بعد تبادل لإطلاق النار بين الطرفين، وأصبح المتهم ولد هيداله على إثر ذلك موضوع بحث من طرف الشرطة الدولية «الأنتربول».
وباشر المسؤولين الموريتانيون اتصالاتهم مع نظرائهم في الجهاز القضائي بمدينة أغادير وكذا مع السلطات الأمنية على مستوى ولاية أمن أغادير، إلا أنه لم يتسن بعد معرفة النتائج التي تم التوصل إليها بخصوص الاستجابة لمذكرة الترحيل التي توصلت بها الإدارة المغربية طبقا لإجراءات الانتداب القضائي الدولي الخاصة بترحيل المورطين في الجنح أو الجنايات قصد محاكمتهم في بلدانهم الأصلية. وإلى جانب الاتصالات التي أجريت مع المسؤولين المغاربة في الجهازين القضائي والأمني على مستوى مدينة أغادير، من المنتظر أن يكون المسؤولون الموريتانيون قد اتصلوا أيضا مع المتهم سيدي محمد ولد هيدالة، الذي يوجد حاليا رهن الاحتجاز الاحتياطي برفقة عدد من شركائه المتهمين في السجن المدني بمدينة إنزكان المجاورة لأغادير.

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: