هل الاختلاف نعمة.

موريتانيا دولة متعددة الاعراق فهناك العرب والبربر والزنوج وبرغم ان الاختلاف نعمة  لا الخلاف فهو يعطي للبلد تعدد  وهو تلاقي حضاري جيد الاان الاختلاق في  موريتانيا قنبلة موقوتة              فالافريقي ينظر للعربي بنظرة الغازي المغتصب السالب للحق والعدو الذي يجب طرده وتحرير البلاد منه  والعربي ينظر الى الافريقي بشئ من التعالي  والتمييز هاذه الصورة موجودة ولو كذبها البعض فهي امرواقع  وهي تفكير  70 في المئة من الموريتانيين وان كانت لايجهر بها الاانها فعلا مشكلة تواجه البلد والخوف انت تنفجر   والسبيل الوحيد لتلافيها هو ان يكون للدولة دور وان تكون فوق الجميع وان يحارب الفقر بصورة حقيقية وان يرسى مبدء تكافئ الفرص فالفقر والظلم هم اساس المشاكل والحروب فالشعب الذي يعيش في رخاء وعدالة في ظل دولة فوق الجميع لايجر الي الحروب والعكس صحيح                  وفي ظل وجود الدولة يكون الا ختلا ف نعم لا نقمة   فهو اساس بناء الدول العظمى وعمودها الفقري  ولاكن هل  وصل الشعب الموريتاني البطل الى هاذه المرحلة من النضج في التفقكير..0  

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: