Archive | January 2008

إضاءة سريعة

إضاءة سريعة


يتناول الكتاب الأخضر بفصوله الثلاثة كبريات القضايا السياسية
والاقتصادية والإجتماعية التي تطرح نفسها بإلحاح على المجتمعات
المعاصرة، حيث تعاني الشعوب من احتكار سلطتها وثرواتها ومن
احتكار العلم والقوة والتقنية مما أدى إلى انتشار الأزمات وبؤر التوتر
في كل مكان، الشيء الذي ينذر إذا ما استمر الحال على ماهو عليه
بانهيار ما تبقى من منطومة العلاقات الإنسانية،ودخول البشرية في
دورة أخرى من دورات الحياة الهمجية حيث لا حياة إلا للأقوياء أو عبيدهم.
وهكذا يقدم الكتاب الأخضر في فصله الأول حلا للمشكل السياسي،
من خلال حل مشكلة أداة الحكم، حيث يمارس الشعب سلطته من خلال
مؤتمرات شعبية تقرر ولجان شعبية تنفذ، كما يقدم حلا لمعضلة شريعة
المجتمع، ويرى أن الشريعة لا يمكن أن تكون دستورا من صنع مجموعة
سياسية أو أداة حكم تصوغه وفق رؤيتها، وإنما لابد أن تكون شريعة دينية
مقدسة وذات احكام ثابتة.
كما يقدم الفصل الثاني ،حلا للمشكل الاقتصادي حيث الثروة وفق القاعدة
الطبيعية هي ملك للجميع، ولامبرر لاحتكارها من طرف مجموعة خاصة من
المجتمع،ويقدم الحلول لمشكلات اقتصادية أخرى كمشكلة الإنتاج ومشكلة
الأرض ، ويعتبر ان امتلاك كل إنسان لحاجاته الضرورية ملكية خاصة ومقدسة
هو أساس حريته وسعادته.
وأما الفصل الثالث فيعالج جملة من القضايا الاجتماعية ويقدم لها هي الاخرى
التشخيص السليم والحل المناسب بما ينسجم مع الفطرة الإنسانية والقواعد
الطبيعية.
Advertisements

الحكومة تستعين بالجيش لمواجهة الأطباء

الحكومة تستعين بالجيش لمواجهة الأطباء

قالت مصادر سياسية مسؤولة مساء اليوم الإثنين 07-01-2008 بأن الحكومة الموريتانية تدرس مقترحا جديا يقضى بدفع أخصائيين من عدة وحدات عسكرية الى المستشفيات العامة فى البلاد وذلك لتلافى الشلل الذى أصابها بفعل اضراب الأطباء الذى دخل أسبوعه الثانى على التوالى دون ظهور بوادر حلحلة للأزمة
ولم تحسم السلطات الموريتانية أمرها حتى الآن وفق المصدر غير أن الخيارات المطروحة أمامها قليلة ومن أبرزها الدفع بأطباء من المؤسسة العسكرية لعلاج المدنيين والمضى قدما فى تجاهل مطالب الأطباء المضربين بعد اتهامه الأطباء لوزير الصحة بعدم النضج والتلاعب بمشاعر الرأى العام .
وتعيش كافة المستشفيات الموريتانية العامة والخاصة حالة شلل تام بفعل اضراب الأطباء الأخصائيين احتجاجا على نقض الحكومة لاتفاق سابق بين الطرفين قبل شهر من الآن.
وقال وزير الصحة الموريتانى السيد محمد الأمين ولد الرقانى يوم أمس الأحد 06-01-2008 بأن الإضراب جزئى وغير مؤثر، غير أن التقارير الإعلامية والجولة التى قام بها بعض الصحفيين أكدت وجود شلل تام فى القطاع يدفع الآلاف من الموريتانيين ضريبته بعد توقف العيادات الخاصة عن العمل تضامنا مع الأطباء المضربين للأسبوع الثانى على التوالى.

القاعدة وامريكا وجهان لعملة واحدة

القاعدة والنظام الامريكي  يمكن القول ان هاذان التسميتان او الكيانان وجهان لعملة واحدة او قد نصل  الى ان القاعدة هي وسيلة من وسائل  الردع الامريكي ونوع من عصاباتها       فالارهاب الذي يضرب كل ركن من اركان العالم الاسلام وتتبناه القاعدة قطع ليس بالجهاد فهو نوع من اضعاف الامة الاسلامية فالقاعدة لاتفعل فعائلها  بدولة الا بامر امريكي وما بموريتانيا هو نوع من قرص الاذن .         لان موريتانيا هاذا البلد الضعيف المسالم رفض ان تقام فيه قاعدة عسكرية امريكية فهاذا هو جزائه والتقارب الذي  هو حادث الان بين موريتانيا وفرنسا هو من الاسباب فامريكا تريد الهميمنة وليس شئ غيرها وموريتانيا هي من الضحيا والقاعدة للا سف هي  من سلاح امريكا توجهها حيث تشاء .           فلايعقل ان يكون قتل جندي مسلم مربط على حدود دولته ان يكون جهادا وتبنى القاعدة لهاذه العملية هو خزي وعار وتشويه للاسلام والمسلمين.          فعلينا ان نعرف انه صار لنا عدو اسمه القاعدة  وعلى جيشنا التحضر له قبل ان يفتك بنا كما قد فعل بمسلمين قبلنا فعينا الوقوف له بكل قوة والاتحاد ضده