Archive | مقالات RSS for this section

العرب بين الانفتاح والفشل

العرب بين الانفتاح والفشل

 

 

 *احمد ولد جدو 

 

 نلاحظ أن معظم الدول العربية قد بدأت بالتوجه إلى نظام السوق الحرة وبدأت بخصخصة كل شيء وفتحت المجال على مصراعيه لمنتجات العالم سواء المفيدة والمضرة وتركة حماية منتجاتها القومية ومع هذا فالاقتصاديات العربية مازالت هشة فإسهامات الصادرات العربية في إجمالي صادرات العالم لا تتعدى 5 في المائة فيمكننا القول إننا لا زالنا في المرحلة الأولى في البناء.

 

 

 وان استمرت الحكومات العربية على هذا النهج من إهمال الإنتاج المحلى فقل على اقتصادياتنا  السلام وأحببت أن أقدم في هذا المقال تجربة رائدة في حماية المنتج المحلى والوقوف بجانبه ضد أي محاولة لتقويضه.

 

 

كان يا ما كان في قديم الأوان  قامت إحدى الدول النامية بتصدير أول منتج لها من سيارات الركاب إلى الولايات المتحدة، ولم تكن الشركة الصغيرة تصنع حتى ذلك اليوم إلا منتجات رديئة، هي مجرد مستنسخات سيئة من سلع تنتجها دول أكثر ثراء. وكانت هذه السيارة رديئة الصنع.                                                                        ولكنها كانت بالنسبة للبلد التي أنتجتها وللذين قاموا بتصديريها بمثابة لحظة بالغة الأهمية والتميز.

 

 

طبعا   فشل المنتج فلم تكن هذه السيارة قادرة على المنافسة، وعزف المستهلكون الأذكياء عن وضع أموالهم في سيارة عائلية آتية من مكان غير معروف إلا بتصنيعه منتجات من الدرجة الثانية.ومن المؤكد أن السيارة سحبت من السوق الأمريكي. وقد أدت هذه الكارثة إلى جدل كبير بين مواطني ذلك البلد.

 

 

فقد  رأى   البعض أن يبقى البلد محصورا في صناعة آلات النسيج البسيطة التي تمثل نشاطه التصنيعي الأصلي. خاصة وأن أكبر صادرات البلد في نهاية الأمر هو الحرير. وإذا كانت الشركة قد عجزت على مدار خمسة وعشرين عاما من المحاولات عن تصنيع سيارات جيدة، فليس لهذه الشركة من مستقبل في هذا المجال.

 

 

لقد   وفرت الحكومة للشركة كل فرصة ممكنة للنجاح، حيث ضمنت لها أرباحا محلية عالية من خلال فرض التعريفات الجمركية على الاستيراد، وفرض قيود وحشية على الاستثمار الأجنبي في مجال تصنيع السيارات. بل إنها منذ أقل من عشر سنوات، قدمت أموالا عامة لإنقاذ الشركة من إفلاس وشيك. لذالك رأى منتقدو التجربة أن يتم السماح للسيارات الأجنبية بالدخول إلى البلد بحرية، شأنها شأن صناع السيارات الأجانب، الذين لقوا معاملة سيئة على مدار عشرين عاما. واعترض آخرون، لما رأوا أنه لا توجد بلد في العالم قد أحرزت أي تقدم من دون تطوير الصناعات "الجادة" مثل إنتاج المركبات.

 

 

 وقالوا   إن كل ما يحتاج إليه بلدهم هو المزيد من الوقت لصناعة سيارات تروق للجميع. كان ذلك في العام 1958 وقعت أحداث قصتنا في اليابان. وكانت الشركة هي تويوتا، وكانت السيارة تدعى تويوبيت. بدأت تويوتا كمصنِّع لآلات النسيج ثم انتقلت إلى إنتاج السيارات عام 1933، وفي عام 1939 قامت الحكومة اليابانية بطرد شركتي جنرال موتورز وفورد وكفلت الشركة بأموال مقتطعة من البنك المركزي (بنك اليابان) عام 1949.

 

 

 واليوم أصبحت السيارات اليابانية تعد من قبيل البديهيات، شأنها شأن السلمون الاسكتلندي والنبيذ الفرنسي، ولكن قبل أقل قليلا من خمسين عاما كانت الغالبية ـ ولا نستثني اليابانيين ـ ترى أن صناعة السيارات اليابانية لا ينبغي أن توجد من الأساس.بعد نصف قرن من كارثة تويوبيت، أصبحت سيارة ليكزس الفاخرة التي تنتجها تويوتا شيئا أقرب إلى أيقونة للعولمة، فاليابان لو دخلت اقتصاد السوق الحرة منذا الستينات لما حققت هذا الاقتصاد الضخم.

 

 

 فعلينا نحن العرب التعلم من تجارب الدول الناجحة وان نبدأ بحماية منتجاتنا من المنافسة الشرسة من قبل الدول الصناعية الكبرى إن أردنا التقدم والازدهار وان نكون رقما صعبا في المعادلة الدولية وإلا سنظل تابعين مستوردين إلى مالا نهاية فنحن مازلنا في مرحلة البناء.

 

 

خواطر رئيس منتش/أحمد ولد جدو

 

 

أحمد ولد جدو

بصراحة عندما بدأ خريف الثورات العربية انتابني رعب شديد وعشت على المهدءات، وخاصة بعد سقوط الرئيس القوى المدعوم دوليا "حسني مبارك" ،شعرت أن ساعتي قريبة خصوصا أن نظامي إن صحت تسميته كذالك هش للغاية.

بدأت أفكر وأخطط وأتساءل كيف أبعد هذا الكابوس كيف أنجوا ,قمت بحركات بهلوانية ومشاهد مسرحية مثل دكاكين التضامن ,بثثت خطابا جميلا منمقا ساحرا.

لكن لمست أن الشعب مل وحفظ كل خططي وأكاذيبي فأنا وللأسف لم أستطع الخروج من عباءة العسكري البليد.

وعندما سمعت عن هذا الحراك الشبابي انتقلت من المهدءات إلى صنف أخر لا داعي لذكره اسمه ,أطلقت الإشاعات بأن لديهم أجندات تخريبية أنهم مجرد سياسيين أنهم قبليين وجهويين حاقدين.

ولم يجدي ذالك نفعا فكانت الأيام تمر بسرعة والحركة تزداد يوم بعد يوم وتنتشر ,لكن يبدوا أني محظوظ نوعا ما حدثت لي بشرى سارة وهي سيطرت الشباب الحزبي على الحراك الشبابي ,حيث قزموا مطالب الشباب وضيعوا الحراك في قوالب وإطارات تقليدية بالية ,وأنا ككل العسكر خبير في تفكيك الأحزاب و,فمثلا أنا كنت أخاف من أن يطالبوا بإسقاطي وبكتابة دستور جديد وتقليص تلك الصلاحيات الإلهية التي أتمتع بها وأحكم بها رقاب الشعب ,كنت أخاف من أن يطالبوا بتشكيل مجلس دستوري منتخب من طرف القضاة وبأعضاء مستقلين لا أملك حق إقالتهم ولا تعيينهم ,كنت أخاف من أن يطالبوا بتجريم تدخل العسكر في السياسة ..كنت أخاف من أن يطالبوا بتغيرات جذرية قد تعيق طريقي في نهب البلاد.

,لكن الحمد لله والشكر له كانت مطالبهم شخصية وحزبية جدا ,تقريبا أعرف اسم الزعيم السياسي الذي صاغها ,فمثلا طالبوني بإقالة رئيس الوزراء ذالك الكائن الديكوري الذي لا يملك من الصلاحيات سوى تلك التي يملك بواب الوزارة .طالبوني بحكومة ائتلاف وطني لكن أيضا قالوا أنها تكون حكومة تكنوقراط لحن غير مكتل وشرخ واضح وتخبط بين ..

المهم أنهم أنقذوني من ذالك الشباب الصادق فهم الخطر الحقيقي لأن مطالبهم واضحة غير مرصعة بالطموح الشخصي و الحزبي ,لأنهم غير تابعين لأي فصيل أحرار بكل معنى الكلمة وهم من حرر مصر وتونس ,وقبل أن أنهي كلامي أحب أن أشكر أصدقائي السياسيين على هذه الخدمة التي أنعشت حكمي شكرا لشباب الأحزاب ..وبخصوص مطالبكم سأحققها ولدي سر لكم أنا أصبحت مالا من رئيس الوزراء شكله لم يعد يعجبني سأغيره ,وقد يكون واحد منكم بديله ..عاشت موريتانيا مغتصبة ..عاشت الأحزاب السياسية متمصلحة ..عشت أنا الجنرال والحاكم الأوحد للكوخ الأطلسي المسمى موريتانيا.

 

موريتانيا : الشركات الأجنبية تدمر البيئة وتنهب الذهب

 

موريتانيا : الشركات الأجنبية تدمر البيئة وتنهب الذهب

 

تنويه : كتبت هذه التدوينة كمشاركة  مني في حملة دون ضد شركات التعدين الأجنبية 

 


يخرج من باطن الأرض الخير والنماء للبشر السائرين على ظهرها إن أحسنوا استغلاله  والتعامل بحكمة  مع مخاطره وإلا فيكون مصدرا للفناء والهلاك والاندثار …فبين طبقاتها وفي جبالها وصخورها معادن نفيسة تستطيع تغيير حال الناس ونقل الأمم من القاع إلى الصفوف الأمامية .

وأرض موريتانيا الشاسعة  تحتضن بكل ود ودفئ أفضل تلك الخيرات فالذهب والنحاس موجودان  بكثافة بين أحضان جبالها .ففي موريتانيا يوجد ثمانية  مناجم  ذهب كبيرة والبحث مازال ساريا عن مواطن أخرى .كذالك يوجد منجم نحاس وذهب مشتركين حيث يتم في  هذا المنجم استخراج  النحاس والذهب على شكل صخور وبعد ذلك يتم الفصل بينهم ، وأصبحت  موريتانيا تحوي ثاني أكبر منجم للذهب في العالم  بعد أن قامت شركة" كينروس" الكندية  بتوسعة منجم" تازيازت وهو منجم في الفضاء المفتوح يقع شمال غرب موريتانيا على بعد 300 كيلومتر شمال العاصمة نواكشوط.
أيضا تزخر موريتانيا بمعادن ثمينة أخرى مثل الحديد وغيره ولكن مازالت لا تذكر إلا في قائمة أفقر عشر دول في العالم …مازالت تفتقر لأبسط مقومات الدولة المدنية الحديثة …مازال الفقر هو سيدي الموقف فنسبة الفقر المدقع تتجاوز 60%…فقصة النهب تحكي كل يوم وسيمفونية تدمير البيئة هي الأشهر .
تفاهة  مرودية الذهب على موريتانيا :
 
شعرت بالغيظ  والحنق عند قراءتي لخبر  في بوابة الأهرام المصرية يقول أن  :

" محكمة القضاء الإداري بمجلس الدولة جلسة 30 أكتوبر المقبل للنطق بالحكم في الدعوى القضائية المقامة المطالبة بإبطال عقد استغلال منجم السكري للذهب الموقع بين الحكومة وإحدى الشركات الخاصة."

والسبب هو أن مقيم الدعوى  يرى  :

 أن نصوص الاتفاقية تضمنت على أن تحصل شركة "سنتامين" مصر على 50% من الذهب المستخرج على أن تحصل مصر على النصف المتبقي، يشكل إجحافا بحق المصريين، ذلك أن الشركة قدرت حصتها ب25 مليون أوقية قابلة للزيادة على مدار 20 سنة.. لافتا إلى أن قيمة الأوقية بالسعر الحالى ألفا دولار وبذلك تكون قيمة الذهب المتوقع استخراجها من هذا المنجم تساوى 50 مليار دولار يحصل المستثمر الأجنبى على نصفها بمفرده. 

المصريون يطالبون بأخذ كامل حقهم رغم أنهم يأخذون 50 % ونحن يوقع نظامنا اتفاقيات مع  شركات أجنبية لا تعطينا من ذهبنا  الذي تستخرج سوى 4%  و25% من ضريبة الأرباح التي يترك تحديدها لحسن نية الشركة .
ولد المشظوفي العامل الذي قتله الحرس الوطني أثناء إحتجاج عمال mcm
…اتفاقيات تعيد إلى الأذهان ذلنا زمن  الاحتلال …وعندما نحتج نقمع وحين يطالب عمال المناجم فينا بحقوقهم يقتلون ويسرحون من أعمالهم …شعرت أن المشظوفي الذي قتله الحرس بدم بارد  لأنه احتج على إجحاف شركة نحاس موريتانيا "mcm  " بعمال موريتانيا واحتقارها لهم يقتل كل يوم مادمنا ساكتين على هذه النسبة ووضعية العمال …وولد "كريفيت" الذي تم تسريحه لأنه تجرأ وطالب  بأن تصان كرامة العامل الموريتاني نحن من سرحه بسكوتنا على جرائم هذه الشركات التي تنهب ثروتنا بكل عجرفة .
شركات تدمر البيئة :
بعد قدوم الشركات الأجنبية التي تستخرج الذهب والنحاس الى موريتانيا بدأت الوضع البيئي يتدهور في المنطقة التي تحتوي على المناجم .كذالك لوحظت إصابات بأمراض وسرطانات جديدة على المنطقة بين العمال والسكان المحليين أيضا بدأت الحيوانات تنفق بشكل كبير ومقلق .
صورة لنفوق جماعي للحيوانات في منطقة مناجم الذهب 
هذا الوضع قدم  حوله  احمد ولد محمد الامين  المحامي والنشاط في مجال محاربة تدمير الشركات الأجنبية لبيئة موريتانيا شهادة :

قد لوحظ انتشار الموت المفاجئ للصبية والشباب والشيوخ وقد قدمنا لائحة بذالك للمحكمة ومن بين من مات فجأة من قدم لي وكالة معربا عن تضرره كما اتصلت بي مجموعة من النسوة والأسر تعاني من الإجهاض وموت المواليد المبكر إضافة إلى أن للشلل نصيبه الأوفر كما ذكر لي طبيب له فترة من الزمن في الولاية أن أمراضا كثيرة ظهرت كالربو والصداع…الخ ولاحظ تجاهل وزارة الصحة للموضوع كما توجد حالات تسمم بسبب الروائح الكريهة التي تصدر من  الشركة وحالات التسمم هذه أدت إلى  نفوق  عشرات رؤوس الماشية من الإبل  بعد أن اقتربت من أحواض

صورة للعامل ولد خيري تظهر حروقه "موقع السراج"

 أيضا أدلى " ابوه ولد محمد خيري"العامل في شركة بشهادة بعد تعرضه لبعض المواد السامة التي تستخدمها شركة mcm  تحدث فيها عن إصابته بحروق في كامل جسده وسط وتجاهل من الشركة …كذالك عن حدوث إصابات عديدة بين العمال…وعن حالة زميله أحمد ولد الناه الذي  توفي مباشرة بعد أن سقطت عليه كميات من مسحوق سيانيت القاتل سنة 2006 في نفس ا
شركة.

وتطرق إلى انعدام إجراءات الأمان في الشركة  فالعمال يباشرون عملهم وسط غياب تام لمظاهر السلامة والحماية من السموم .
 
كذالك تحدث تقرير خبرة عن مخاطر شركة MCM (شركة النحاس باكجوجت) أعده الخبير الفلاحي محمد الأمين ولد أحمد بتكليف من محكمة الإستئناف بنواكشوط ونشره موقع الأخبار الموريتاني .حيث قال أن  شركة MCM "اعترفت بوجود خطر سمي على البيئة والكائنات الحية، وهو سم "اسيانير" أو اسيانيد Cyanide، وذكرت أنه مخزن في حاويات وبداخلها أكياس، والجميع في سياج خاص به، لكنه غير كاف لأن السياج لايقى من أي شيء –حسب التقرير – فالمهم رقابة ميدانية يترأسها مختص في هذه السموم".
صورة من مخلفات شركات mcm "موقع "getoutmcm."
 
وقال التقرير أن إدعاء الشركة أنها تمتلك مخططا بيئيا  مجرد كذب وافتراء مؤكدا أن وزارة البيئة ومن خلال تقرير رسمي "أكد أن شركة MCM لا تمتلك أي مخطط بيئي".
وقال التقرير أن  مخلفات الشركة من المياه بلغت يوميا ستة آلاف م3، وهي مخلفات غسيل المعادن إثر خلطها بمادة "اسيانيد" وغيرها من المواد السامة، مؤكدا أن هذه المخلفات هي مجال الخطر حيث أن الشركة لم تحدد كمية النفايات المعترف بها مما يؤكد عدم وضوح جوابهم، حيث أنهم اعترفوا بوجود نسبة قليلة من "اسيانيد"، قائلين إنها تحول إلى أحواض لها أغشية غير قابلة للنفاذية، لكن التقرير رأى أن هذه الأغشية معرضة للتحلل وحينها سيترسب "اسيانيد"، مؤكدا أن عمره الافتراضي 5 قرون، وأن أي شجرة في هذه البقعة من هذه الأرض ستكون مسممة وقاتلة لأي كائن حي يأكل منها على الفور.
أيضا ذكر التقرير أن المادة المرتبطة باسيانيد تتبخر من الأحواض تحت تأثير حرارة الشمس، وأن نسبة اسيانيد السامة تبقى عالقة في الماء المتبخر الذي يتنقل بكل بساطة عبر الهواء إلى المناطق المجاورة حسب قربها وحسب قوة الرياح وحسب اتجاهها إضافة إلى الأمطار والتناسب طردي فكلما زاد النشاط الصناعي كلما زاد الخطر.
تجدر الإشارة أن مادة السيانيد  التي تستخدم شركة mcm هي الأرخص من ناحية الثمن ، و الأخطر على البيئة والإنسان فعند تعرض الإنسان  لها تتحد بالحديد الموجود بهيموجلوبين الدم و تجعل كرات الدم الحمراء عاجزة عن نقل الأكسجين لأجزاء الجسم المختلفة فيموت الإنسان فورا. وهناك مواد أخرى أقل إضرار بالبيئة لكن الشركة تفضل الربح السريع حتى ولو كان على حساب حياة الناس وتدمير البيئة .
صورة من مخلفات شركات mcm "موقع "getoutmcm."
 
 

وبدرها أكدت الكونفدرالية العامة لعمال موريتانيا(cgtm)ظهور بعض الأمراض التي يسببها" الرصاص والزئبق مثل  :"التسمم بالرصاص، والتهاب الدماغ الحاد،و الرعاش, وخلل المخيخ، والتهاب الفم ,والإسهال والمغص، والتهاب الكلي الآزوتيمي لدى بعض عمال شركةKINROSS "تازيازت " وذالك نتيجة لعدم إهتمام
لشركة باجراءت الأمان .
كل هذه الماَسي والجرائم  تحدث وسط تواطؤ بين النظام الموريتاني والشركات الأجنبية ففي عام 2008 تم فصل مدير البيئية الأسبق المهندس الخليل ولد احمد خليفة  من إدارة البيئة  بعد يومين من تقديمه لدراسة تؤكد تمالؤ الشركة والدولة على المواطنين ومصالح الشعب الموريتاني وكشفه أدلة دامغة على وجود تلوث وتلاعب لا حصر له تقوم به الشركة.
كذالك ومن أجل إضفاء مزيد من الضبابية حول الصفقات التي تمنح للشركات المنجمية الأجنبية  العاملة في موريتانيا قام البرلمان الموريتاني المنتهي الصلاحية  منذ فترة  بالمصادقة على مشروع قانون  يقضي بحق الحكومة الموريتانية إبرام أي صفقة تخص القطاع المنجمي من دون الرجوع إليه .
وهو ما يقضي مستقبلا على أي محاولة لمعرفة كنه هذه الصفقات ويؤكد الأخبار التي تقول أن الجنرال محمد ولد عبد العزيز يتقاضى عمولات عن كل صفقة تبرم من الشركات الأجنبية .
كل القصص والشهادات والمعلومات السابقة تفيد بأمر واحد وهو أن الشركات الاجنبية العاملة في مجال استخراج الذهب والنحاس في موريتانيا تقوم بتدمير البيئة وتنهب الثروة المعدنية  بدون عائد ملموس  على الدولة سوى عمولات قذرة للحكومة ورموز النظام  …بل على العكس فإن استخراجها للذهب والنحاس يمثل كارثة على  المواطن و الأجيال القادمة وخطر على أرضنا …لذا فالوقوف  ضد هذه المهزلة  من أجل إنقاذ أنفسنا والعمل على  تأميم هذه الشركات ووقف بطشها وبطش النظام الذي يدعمها و استرجاع ثروتنا…والسعي  إلى استخراج ثروتنا الطبيعية بطريقة تضمن حق الشعب وازدهار الدولة وتحافظ على بيئتنا وتوقف التلوث القاتل أصبح أمراً محتم علينا … فقد بلغ السيل الزبى وأصبحت القضية مسألة حياة أو موت مذل …علينا خلق حراك شعبي قوي يدعم تحرك العمال حتى ننهي هذا الهوان .
أحمد ولد جدو 

موريتانيا : الشركات الأجنبية تدمر البيئة وتنهب الذهب

 

موريتانيا : الشركات الأجنبية تدمر البيئة وتنهب الذهب

 

تنويه : كتبت هذه التدوينة كمشاركة  مني في حملة دون ضد شركات التعدين الأجنبية 

 


يخرج من باطن الأرض الخير والنماء للبشر السائرين على ظهرها إن أحسنوا استغلاله  والتعامل بحكمة  مع مخاطره وإلا فيكون مصدرا للفناء والهلاك والاندثار …فبين طبقاتها وفي جبالها وصخورها معادن نفيسة تستطيع تغيير حال الناس ونقل الأمم من القاع إلى الصفوف الأمامية .

وأرض موريتانيا الشاسعة  تحتضن بكل ود ودفئ أفضل تلك الخيرات فالذهب والنحاس موجودان  بكثافة بين أحضان جبالها .ففي موريتانيا يوجد ثمانية  مناجم  ذهب كبيرة والبحث مازال ساريا عن مواطن أخرى .كذالك يوجد منجم نحاس وذهب مشتركين حيث يتم في  هذا المنجم استخراج  النحاس والذهب على شكل صخور وبعد ذلك يتم الفصل بينهم ، وأصبحت  موريتانيا تحوي ثاني أكبر منجم للذهب في العالم  بعد أن قامت شركة" كينروس" الكندية  بتوسعة منجم" تازيازت وهو منجم في الفضاء المفتوح يقع شمال غرب موريتانيا على بعد 300 كيلومتر شمال العاصمة نواكشوط.
أيضا تزخر موريتانيا بمعادن ثمينة أخرى مثل الحديد وغيره ولكن مازالت لا تذكر إلا في قائمة أفقر عشر دول في العالم …مازالت تفتقر لأبسط مقومات الدولة المدنية الحديثة …مازال الفقر هو سيدي الموقف فنسبة الفقر المدقع تتجاوز 60%…فقصة النهب تحكي كل يوم وسيمفونية تدمير البيئة هي الأشهر .
تفاهة  مرودية الذهب على موريتانيا :
 
شعرت بالغيظ  والحنق عند قراءتي لخبر  في بوابة الأهرام المصرية يقول أن  :

" محكمة القضاء الإداري بمجلس الدولة جلسة 30 أكتوبر المقبل للنطق بالحكم في الدعوى القضائية المقامة المطالبة بإبطال عقد استغلال منجم السكري للذهب الموقع بين الحكومة وإحدى الشركات الخاصة."

والسبب هو أن مقيم الدعوى  يرى  :

 أن نصوص الاتفاقية تضمنت على أن تحصل شركة "سنتامين" مصر على 50% من الذهب المستخرج على أن تحصل مصر على النصف المتبقي، يشكل إجحافا بحق المصريين، ذلك أن الشركة قدرت حصتها ب25 مليون أوقية قابلة للزيادة على مدار 20 سنة.. لافتا إلى أن قيمة الأوقية بالسعر الحالى ألفا دولار وبذلك تكون قيمة الذهب المتوقع استخراجها من هذا المنجم تساوى 50 مليار دولار يحصل المستثمر الأجنبى على نصفها بمفرده. 

المصريون يطالبون بأخذ كامل حقهم رغم أنهم يأخذون 50 % ونحن يوقع نظامنا اتفاقيات مع  شركات أجنبية لا تعطينا من ذهبنا  الذي تستخرج سوى 4%  و25% من ضريبة الأرباح التي يترك تحديدها لحسن نية الشركة .
ولد المشظوفي العامل الذي قتله الحرس الوطني أثناء إحتجاج عمال mcm
…اتفاقيات تعيد إلى الأذهان ذلنا زمن  الاحتلال …وعندما نحتج نقمع وحين يطالب عمال المناجم فينا بحقوقهم يقتلون ويسرحون من أعمالهم …شعرت أن المشظوفي الذي قتله الحرس بدم بارد  لأنه احتج على إجحاف شركة نحاس موريتانيا "mcm  " بعمال موريتانيا واحتقارها لهم يقتل كل يوم مادمنا ساكتين على هذه النسبة ووضعية العمال …وولد "كريفيت" الذي تم تسريحه لأنه تجرأ وطالب  بأن تصان كرامة العامل الموريتاني نحن من سرحه بسكوتنا على جرائم هذه الشركات التي تنهب ثروتنا بكل عجرفة .
شركات تدمر البيئة :
بعد قدوم الشركات الأجنبية التي تستخرج الذهب والنحاس الى موريتانيا بدأت الوضع البيئي يتدهور في المنطقة التي تحتوي على المناجم .كذالك لوحظت إصابات بأمراض وسرطانات جديدة على المنطقة بين العمال والسكان المحليين أيضا بدأت الحيوانات تنفق بشكل كبير ومقلق .
صورة لنفوق جماعي للحيوانات في منطقة مناجم الذهب 
هذا الوضع قدم  حوله  احمد ولد محمد الامين  المحامي والنشاط في مجال محاربة تدمير الشركات الأجنبية لبيئة موريتانيا شهادة :

قد لوحظ انتشار الموت المفاجئ للصبية والشباب والشيوخ وقد قدمنا لائحة بذالك للمحكمة ومن بين من مات فجأة من قدم لي وكالة معربا عن تضرره كما اتصلت بي مجموعة من النسوة والأسر تعاني من الإجهاض وموت المواليد المبكر إضافة إلى أن للشلل نصيبه الأوفر كما ذكر لي طبيب له فترة من الزمن في الولاية أن أمراضا كثيرة ظهرت كالربو والصداع…الخ ولاحظ تجاهل وزارة الصحة للموضوع كما توجد حالات تسمم بسبب الروائح الكريهة التي تصدر من  الشركة وحالات التسمم هذه أدت إلى  نفوق  عشرات رؤوس الماشية من الإبل  بعد أن اقتربت من أحواض

صورة للعامل ولد خيري تظهر حروقه "موقع السراج"

 أيضا أدلى " ابوه ولد محمد خيري"العامل في شركة بشهادة بعد تعرضه لبعض المواد السامة التي تستخدمها شركة mcm  تحدث فيها عن إصابته بحروق في كامل جسده وسط وتجاهل من الشركة …كذالك عن حدوث إصابات عديدة بين العمال…وعن حالة زميله أحمد ولد الناه الذي  توفي مباشرة بعد أن سقطت عليه كميات من مسحوق سيانيت القاتل سنة 2006 في نفس الشركة.

وتطرق إلى انعدام إجراءات الأمان في الشركة  فالعمال يباشرون عملهم وسط غياب تام لمظاهر السلامة والحماية من السموم .
 
كذالك تحدث تقرير خبرة عن مخاطر شركة MCM (شركة النحاس باكجوجت) أعده الخبير الفلاحي محمد الأمين ولد أحمد بتكليف من محكمة الإستئناف بنواكشوط ونشره موقع الأخبار الموريتاني .حيث قال أن  شركة MCM "اعترفت بوجود خطر سمي على البيئة والكائنات الحية، وهو سم "اسيانير" أو اسيانيد Cyanide، وذكرت أنه مخزن في حاويات وبداخلها أكياس، والجميع في سياج خاص به، لكنه غير كاف لأن السياج لايقى من أي شيء –حسب التقرير – فالمهم رقابة ميدانية يترأسها مختص في هذه السموم".
صورة من مخلفات شركات mcm "موقع "getoutmcm."
 
وقال التقرير أن إدعاء الشركة أنها تمتلك مخططا بيئيا  مجرد كذب وافتراء مؤكدا أن وزارة البيئة ومن خلال تقرير رسمي "أكد أن شركة MCM لا تمتلك أي مخطط بيئي".
وقال التقرير أن  مخلفات الشركة من المياه بلغت يوميا ستة آلاف م3، وهي مخلفات غسيل المعادن إثر خلطها بمادة "اسيانيد" وغيرها من المواد السامة، مؤكدا أن هذه المخلفات هي مجال الخطر حيث أن الشركة لم تحدد كمية النفايات المعترف بها مما يؤكد عدم وضوح جوابهم، حيث أنهم اعترفوا بوجود نسبة قليلة من "اسيانيد"، قائلين إنها تحول إلى أحواض لها أغشية غير قابلة للنفاذية، لكن التقرير رأى أن هذه الأغشية معرضة للتحلل وحينها سيترسب "اسيانيد"، مؤكدا أن عمره الافتراضي 5 قرون، وأن أي شجرة في هذه البقعة من هذه الأرض ستكون مسممة وقاتلة لأي كائن حي يأكل منها على الفور.
أيضا ذكر التقرير أن المادة المرتبطة باسيانيد تتبخر من الأحواض تحت تأثير حرارة الشمس، وأن نسبة اسيانيد السامة تبقى عالقة في الماء المتبخر الذي يتنقل بكل بساطة عبر الهواء إلى المناطق المجاورة حسب قربها وحسب قوة الرياح وحسب اتجاهها إضافة إلى الأمطار والتناسب طردي فكلما زاد النشاط الصناعي كلما زاد الخطر.
تجدر الإشارة أن مادة السيانيد  التي تستخدم شركة mcm هي الأرخص من ناحية الثمن ، و الأخطر على البيئة والإنسان فعند تعرض الإنسان  لها تتحد بالحديد الموجود بهيموجلوبين الدم و تجعل كرات الدم الحمراء عاجزة عن نقل الأكسجين لأجزاء الجسم المختلفة فيموت الإنسان فورا. وهناك مواد أخرى أقل إضرار بالبيئة لكن الشركة تفضل الربح السريع حتى ولو كان على حساب حياة الناس وتدمير البيئة .
صورة من مخلفات شركات mcm "موقع "getoutmcm."
 
 

وبدرها أكدت الكونفدرالية العامة لعمال موريتانيا(cgtm)ظهور بعض الأمراض التي يسببها" الرصاص والزئبق مثل  :"التسمم بالرصاص، والتهاب الدماغ الحاد،و الرعاش, وخلل المخيخ، والتهاب الفم ,والإسهال والمغص، والتهاب الكلي الآزوتيمي لدى بعض عمال شركةKINROSS "تازيازت " وذالك نتيجة لعدم إهتمام الشركة باجراءت الأمان .
كل هذه الماَسي والجرائم  تحدث وسط تواطؤ بين النظام الموريتاني والشركات الأجنبية ففي عام 2008 تم فصل مدير البيئية الأسبق المهندس الخليل ولد احمد خليفة  من إدارة البيئة  بعد يومين من تقديمه لدراسة تؤكد تمالؤ الشركة والدولة على المواطنين ومصالح الشعب الموريتاني وكشفه أدلة دامغة على وجود تلوث وتلاعب لا حصر له تقوم به الشركة.
كذالك ومن أجل إضفاء مزيد من الضبابية حول الصفقات التي تمنح للشركات المنجمية الأجنبية  العاملة في موريتانيا قام البرلمان الموريتاني المنتهي الصلاحية  منذ فترة  بالمصادقة على مشروع قانون  يقضي بحق الحكومة الموريتانية إبرام أي صفقة تخص القطاع المنجمي من دون الرجوع إليه .
وهو ما يقضي مستقبلا على أي محاولة لمعرفة كنه هذه الصفقات ويؤكد الأخبار التي تقول أن الجنرال محمد ولد عبد العزيز يتقاضى عمولات عن كل صفقة تبرم من الشركات الأجنبية .
كل القصص والشهادات والمعلومات السابقة تفيد بأمر واحد وهو أن الشركات الاجنبية العاملة في مجال استخراج الذهب والنحاس في موريتانيا تقوم بتدمير البيئة وتنهب الثروة المعدنية  بدون عائد ملموس  على الدولة سوى عمولات قذرة للحكومة ورموز النظام  …بل على العكس فإن استخراجها للذهب والنحاس يمثل كارثة على  المواطن و الأجيال القادمة وخطر على أرضنا …لذا فالوقوف  ضد هذه المهزلة  من أجل إنقاذ أنفسنا والعمل على  تأميم هذه الشركات ووقف بطشها وبطش النظام الذي يدعمها و استرجاع ثروتنا…والسعي  إلى استخراج ثروتنا الطبيعية بطريقة تضمن حق الشعب وازدهار الدولة وتحافظ على بيئتنا وتوقف التلوث القاتل أصبح أمراً محتم علينا … فقد بلغ السيل الزبى وأصبحت القضية مسألة حياة أو موت مذل …علينا خلق حراك شعبي قوي يدعم تحرك العمال حتى ننهي هذا الهوان .
أحمد ولد جدو 

قمتم بالمهم ومازال الأهم .. بقلم/ أحمد ولد جدو

 عندما خروج الليبيون في ثورة السابع عشر من فبراير على  فرعون العصر وطاغية الزمان "القذافي" قال لهم من أنتم ؟….فأجابه الشعب نحن أبطال اللحظة وأحفاد عمر المختار نحن من سيزيحك ويقوض جبروتك سنكسر شوكتك ونبين زيف قصتك وننهي أسطورتك وننسف حروفك الحمراء سنوقظك من غفوتك ونوقف هذيانك … لن نستعبد بعد اليوم فقد ولدنا أحرارا ولم يعد لك مكان بيننا وعليك الرحيل

 

فرد عليهم ابنه"سيف الإسلام" ليبيا ستقسم وتحرق وأنتم سائرون إلى حرب أهلية بين القبائل  لا تبقى ولا تذر لا بترول بعد اليوم لا ماء ولا خبز بل دماء وخراب … سنقاتل حتى أخر رجل وأخر رصاصة وأخر رمق  وهددهم بالويل والثبور وعظائم الأمور.

 

فرد الليبيون نحن متماسكون نسيجنا واحد ديننا واحد هدفنا واحد وقد عزمنا على  سقوط هذا الصنم ونريد تعدد  الآراء  والأفكار ودولة المؤسسات والقانون نريد تحديد الصلاحيات المهام  ونبذ التفرقة وسحق الدكتاتورية نريد الإنعتاق …نريد ليبيا لكل أطيافها باختصار نريد الديمقراطية والكرامة .

 

واستمروا في نضالهم وقاتلوا بكل ما مكنهم الله من قوة وصبر وإيمان إلى أن مكنهم الله من النصر وحققوا مبتغاهم و فر القذافي وابنه مذعورين كالجرذان وأصبحوا شذاذ  آفاق … وسيطر الشعب على طرابلس والتحم مع الثوار وشكلوا لوحة خالدة من الوحدة والحب و الإنعتاق  فعلا كان حلما جميلا …لكن

لكي يكتمل على الشعب الليبي أن يظل بنفس الروح وأن  ينبذ كل مامن شأنه أن يفرق  ويبتعد عن التخوين والانتقام والاستقطاب الإيديولوجي بين الإسلاميين والعلمانيين والقوميين والتنافس القبلي و الجهوي  وأن يضعوا ليبيا عنوانا عريضا …وأن يهضموا ذواتهم فالمرحلة حاسمة إما أن تكون ليبيا دولة كما يحلم  بها  الليبيين والعرب وإما لا قدر الله ترجع  أسوء مما كانت عليه  .

 

فعلى كل الأطياف الليبية أن تعي خطورة المرحلة وأن تحاول الانصهار والتفاهم  من اجل ليبيا وتوحد كلمتها إلى أن يضعوا لبنة الديمقراطية والمؤسسات …ومن ثمة تكون البرامج هي الفيصل ومن يقنع الشعب الليبي هو الذي يربح سواء كان إسلامي أو علماني أو قومي فالخيار للشعب… فلا تتركوا للمتربصين بكم فرصة للشماتة في ثور تكم المجيدة  التي قدمت الشهداء وسطرت الملاحم وأبهرت العالم وأعادت لليبيين  صورتهم الجميلة الرائعة التي طالما شوهها سيء الصيت "معمر القذافي" فأنتم قمتم بالمهم ومازال الأهم …فليبيا الآن بحاجة للإعمار ولكل جهد وكل فكر والاختلاف نعمة ولم يكن يوما نقمة فليبيا في غنى عن كل ما يسبب الدمار والخراب … ليبيا لها مقدرات هائلة وشعب عظيم وموقع جغرافي مميز يستطيع أن يضعها في مصاف الدول المتقدمة.

تتجه موريتانيا إلى اتفاق تونس أو الثورة على العسكر؟/أحمد ولد جدو

 في هذه الأيام وأنا أطالع المواقع الإخبارية الموريتانية لفت انتباهي سيطرت أخبار الاحتجاجات في موريتانيا على العناوين الرئيسة.

فمرة كان في أحدها خمس عناوين رئيسية في نفس اليوم تتحدث عن وقفات احتجاجية اثنتان منها أمام البرلمان  .

مما يوضح درجة الغليان التي وصلت إليها موريتانيا وقدر الحنق الذي بلغه الموريتانيون,و امتعاضهم من الظلم الممارس عليهم من النظام العسكري .

هذه الحالة الجديدة لموريتانيا تجعلنا نفكر في مستقبل موريتانيا  ؟و إلى أين تتجه؟

 

اتفاق تونس :

نجد اليوم استقطاب حاد بين أحزاب المعارضة الموريتانية والنظام الحاكم ,فهي تحشد جماهيرها في مدن الداخل وتصعد اللهجة والخطاب ,و أصبحت تدعوا بوضوح إلى إسقاط النظام  .

والنظام من ناحيته يحاول تجميل صورته بوضع بعض مساحيق التجميل, من مؤتمرات دينية تدعوا لمحاربة التطرف, ومشاركة لرأسه في محافل ثورية  -مشاركة عزيز في احتفالات التونسيين في الثورة التونسية -,وكذالك يجند ترسانة من العلماء لتجريم الثورة والخروج على النظام وتشويه الثورة العربية .

وكذالك يحاول تجاهل المعارضة وخلق معارضة حسب مزاجه ومقاسه, وذالك عن طريق الأحزاب التي دخلت معه في حواره المجزوء  المقاطع من أهم أحزاب المعارضة .

هذه الحالة تذكرنا بالحالة التي تلت انقلاب الجنرال محمد ولد عبد العزيز على الرئيس المدني سيدي ولد الشيخ عبد الله  .

والتي تمخضت عن اتفاق" داكار" الذي ظل حبر على ورق وكان فرصة لولد عبد العزيز ليضفي شرعية على نظامه العسكري  ,وصفعة لتجربة موريتانيا الديمقراطية الوليدة .

واليوم قد تفضي احتجاجات وتصعيد المعارضة إلى الدخول في   حوار   جديد من نوع " دكار" قد يعقد في تونس بما أنها عاصمة" الثورة العربية" أو أي بلد أخر  .

اتفاق يفضي بتقديم الجنرال وعود  جديدة  للمعارضة ويخفف درجة الغليان ويحاول أن يؤخر دخول موريتانيا في  الربيع العربي

.

لكن هذه الخطوة ستكون بمثابة الانتحار السياسي للمعارضة الموريتانية-وهي العارفة بالجنرال -, فقد جربت وعوده الزائفة في دكار ,و تفننه في نقض العهود واحتقار الاتفاقات  , وستعيد موريتانيا إلى المربع الأول  .

الثورة :

اليوم نلاحظ تعدد الجبهات المفتوحة على الجنرال ولد عبد العزيز …فشباب 25 فبراير المطالب بالتغيير وزوال حكم العسكر .

والذي كان له الدور الأكبر في حالة الاحتجاج التي يشهدها الشارع الموريتاني ,فبفضل تحركاته وصموده استطاع زرع ثقافة الاحتجاج في موريتانيا , بدأ يعود إلى الميدان ويتوعد النظام.

وحركة" لاتلمس جنسيتي " تتوعد من ناحيتها, وهي التي تمثل الزنوج الغاضبين من حالة التهميش التي يقول زنوج موريتانيا أنهم يتعرضون لها.

والإخوان  المسلمون يصعدون اللهجة ضد النظام ويطالبون بإسقاطه وذالك عن طريق فعالياتهم ونقاباتهم وكتابهم والعلماء المحسوبين عليهم .

والطلاب الجامعيون يخططون الآن  للتحرك من أجل المطالبة بالحقوق وتحسين أوضاعهم .

وأصحاب المظالم كذالك يتظاهرون بشكل يومي من أجل حقوقهم فوقفاتهم أصبحت روتينية و يومية . ومبادرة الحركة الإنعتاقية في موريتانيا  (إيرا)المناهضة للرق , بدأت كذالك  تتحرك  بقوة وتفضح النظام وتصعد اللهجة وتطالب بإسقاطه  .

وأنصار ولد الإمام الشافعي الذين التفوا حوله بعد أن قام النظام بإصدار مذكرة توقيف دولية في حقه واتهامه بالإرهاب.

 و المجموعات الموريتانية  المتضررة من النظام والتي تشعر اليوم باستهداف نظام الجنرال لها ومحاولته تصفيتها .

والأحزاب السياسية الرافضة للحوار والتي تعتبر أن الجنرال يختزل البلد في شخصه ويريد أن يكون الجميع غنم في قطيعه ,بدورها بدأت  تطالب بإسقاطه ودخلت معه في صراعات قوية ,وكذالك بدأت تحشد جماهيرها  وتهدد بالثورة  .

كل هذه الجبهات المفتوحة الآن على الجنرال إن توحدت ودخلت في تنسيق جاد مبنى على مصلحة موريتانيا قد تكون نواة مهمة للثورة في موريتانيا.

وسيساعدها في ذالك" الكره "الذي أصبح يحمله الشعب الموريتاني للجنرال عزيز خاصة الفقراء منهم .

فالرجل بعد انقلابه على الرئيس المدني سيدي ولد الشيخ عبد الله   قد م الوعود العظام للشعب  الموريتاني-خاصة فقرائه -,وقدم نفسه على أن أنه  رئيس الفقراء ومحارب المفسدين .

وهو الأمر الذي تبين زيفه ففي عهد سحق الفقراء بزيادة الأسعار, وضعف الرواتب, وامتهان الكرامة, وفي عهده نزعت منهم أراضيهم وحوربوا في قوة  يومهم .

فاليوم أصبح الدفاع عن الجنرال جريمة وفعل فاضح   ونوع من إشاعة الفاحشة في الشارع الموريتاني .

وكذالك جاءت "غزوة "ابنه بدر والحديث عن ضلوعه في قتل إحدى المواطنات لتزيد درجة كره الموريتانيين للجنرال "عزيز" .

والآن يمكن أن نقول أن  موريتانيا مقبلة إما على ثورة تنتشلها من براثن حكم  العكسر  وتخلصها من ذئاب العصابة التي تحكمها  ,ثورة تنقلها إلى الديمقراطية و الإنعتاق ودولة المؤسسات ,أو سوء تقدير جديد من المعارضة يوقعها من جديد في فخ الجنرال وتدخل معه في حوار يعطيه شرعية مؤقتة ويخفف عنه الاحتقان والضغط ,ويؤخر الثورة القادمة لا محالة ,والتي إن تأخرت قد تكون ثورة جياع ,وانتقام طبقي , وثورة حقد ..

موريتانيا مقبلة على تغيير جذري يساهم فيه الكل أو حوار يعيدها إلى المربع الأول.

تتجه موريتانيا إلى اتفاق تونس أو الثورة على العسكر؟/أحمد ولد جدو

 في هذه الأيام وأنا أطالع المواقع الإخبارية الموريتانية لفت انتباهي سيطرت أخبار الاحتجاجات في موريتانيا على العناوين الرئيسة.

فمرة كان في أحدها خمس عناوين رئيسية في نفس اليوم تتحدث عن وقفات احتجاجية اثنتان منها أمام البرلمان  .

مما يوضح درجة الغليان التي وصلت إليها موريتانيا وقدر الحنق الذي بلغه الموريتانيون,و امتعاضهم من الظلم الممارس عليهم من النظام العسكري .

هذه الحالة الجديدة لموريتانيا تجعلنا نفكر في مستقبل موريتانيا  ؟و إلى أين تتجه؟

 

اتفاق تونس :

نجد اليوم استقطاب حاد بين أحزاب المعارضة الموريتانية والنظام الحاكم ,فهي تحشد جماهيرها في مدن الداخل وتصعد اللهجة والخطاب ,و أصبحت تدعوا بوضوح إلى إسقاط النظام  .

والنظام من ناحيته يحاول تجميل صورته بوضع بعض مساحيق التجميل, من مؤتمرات دينية تدعوا لمحاربة التطرف, ومشاركة لرأسه في محافل ثورية  -مشاركة عزيز في احتفالات التونسيين في الثورة التونسية -,وكذالك يجند ترسانة من العلماء لتجريم الثورة والخروج على النظام وتشويه الثورة العربية .

وكذالك يحاول تجاهل المعارضة وخلق معارضة حسب مزاجه ومقاسه, وذالك عن طريق الأحزاب التي دخلت معه في حواره المجزوء  المقاطع من أهم أحزاب المعارضة .

هذه الحالة تذكرنا بالحالة التي تلت انقلاب الجنرال محمد ولد عبد العزيز على الرئيس المدني سيدي ولد الشيخ عبد الله  .

والتي تمخضت عن اتفاق" داكار" الذي ظل حبر على ورق وكان فرصة لولد عبد العزيز ليضفي شرعية على نظامه العسكري  ,وصفعة لتجربة موريتانيا الديمقراطية الوليدة .

واليوم قد تفضي احتجاجات وتصعيد المعارضة إلى الدخول في   حوار   جديد من نوع " دكار" قد يعقد في تونس بما أنها عاصمة" الثورة العربية" أو أي بلد أخر  .

اتفاق يفضي بتقديم الجنرال وعود  جديدة  للمعارضة ويخفف درجة الغليان ويحاول أن يؤخر دخول موريتانيا في  الربيع العربي

.

لكن هذه الخطوة ستكون بمثابة الانتحار السياسي للمعارضة الموريتانية-وهي العارفة بالجنرال -, فقد جربت وعوده الزائفة في دكار ,و تفننه في نقض العهود واحتقار الاتفاقات  , وستعيد موريتانيا إلى المربع الأول  .

الثورة :

اليوم نلاحظ تعدد الجبهات المفتوحة على الجنرال ولد عبد العزيز …فشباب 25 فبراير المطالب بالتغيير وزوال حكم العسكر .

والذي كان له الدور الأكبر في حالة الاحتجاج التي يشهدها الشارع الموريتاني ,فبفضل تحركاته وصموده استطاع زرع ثقافة الاحتجاج في موريتانيا , بدأ يعود إلى الميدان ويتوعد النظام.

وحركة" لاتلمس جنسيتي " تتوعد من ناحيتها, وهي التي تمثل الزنوج الغاضبين من حالة التهميش التي يقول زنوج موريتانيا أنهم يتعرضون لها.

والإخوان  المسلمون يصعدون اللهجة ضد النظام ويطالبون بإسقاطه وذالك عن طريق فعالياتهم ونقاباتهم وكتابهم والعلماء المحسوبين عليهم .

والطلاب الجامعيون يخططون الآن  للتحرك من أجل المطالبة بالحقوق وتحسين أوضاعهم .

وأصحاب المظالم كذالك يتظاهرون بشكل يومي من أجل حقوقهم فوقفاتهم أصبحت روتينية و يومية . ومبادرة الحركة الإنعتاقية في موريتانيا  (إيرا)المناهضة للرق , بدأت كذالك  تتحرك  بقوة وتفضح النظام وتصعد اللهجة وتطالب بإسقاطه  .

وأنصار ولد الإمام الشافعي الذين التفوا حوله بعد أن قام النظام بإصدار مذكرة توقيف دولية في حقه واتهامه بالإرهاب.

 و المجموعات الموريتانية  المتضررة من النظام والتي تشعر اليوم باستهداف نظام الجنرال لها ومحاولته تصفيتها .

والأحزاب السياسية الرافضة للحوار والتي تعتبر أن الجنرال يختزل البلد في شخصه ويريد أن يكون الجميع غنم في قطيعه ,بدورها بدأت  تطالب بإسقاطه ودخلت معه في صراعات قوية ,وكذالك بدأت تحشد جماهيرها  وتهدد بالثورة  .

كل هذه الجبهات المفتوحة الآن على الجنرال إن توحدت ودخلت في تنسيق جاد مبنى على مصلحة موريتانيا قد تكون نواة مهمة للثورة في موريتانيا.

وسيساعدها في ذالك" الكره "الذي أصبح يحمله الشعب الموريتاني للجنرال عزيز خاصة الفقراء منهم .

فالرجل بعد انقلابه على الرئيس المدني سيدي ولد الشيخ عبد الله   قد م الوعود العظام للشعب  الموريتاني-خاصة فقرائه -,وقدم نفسه على أن أنه  رئيس الفقراء ومحارب المفسدين .

وهو الأمر الذي تبين زيفه ففي عهد سحق الفقراء بزيادة الأسعار, وضعف الرواتب, وامتهان الكرامة, وفي عهده نزعت منهم أراضيهم وحوربوا في قوة  يومهم .

فاليوم أصبح الدفاع عن الجنرال جريمة وفعل فاضح   ونوع من إشاعة الفاحشة في الشارع الموريتاني .

وكذالك جاءت "غزوة "ابنه بدر والحديث عن ضلوعه في قتل إحدى المواطنات لتزيد درجة كره الموريتانيين للجنرال "عزيز" .

والآن يمكن أن نقول أن  موريتانيا مقبلة إما على ثورة تنتشلها من براثن حكم  العكسر  وتخلصها من ذئاب العصابة التي تحكمها  ,ثورة تنقلها إلى الديمقراطية و الإنعتاق ودولة المؤسسات ,أو سوء تقدير جديد من المعارضة يوقعها من جديد في فخ الجنرال وتدخل معه في حوار يعطيه شرعية مؤقتة ويخفف عنه الاحتقان والضغط ,ويؤخر الثورة القادمة لا محالة ,والتي إن تأخرت قد تكون ثورة جياع ,وانتقام طبقي , وثورة حقد ..

موريتانيا مقبلة على تغيير جذري يساهم فيه الكل أو حوار يعيدها إلى المربع الأول.